Himpunan Dan Arkib Selawat Yang Terpilih




اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الذِي أشْرَقَتْ بِنُورِهِ الظُّلَمُ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ المبْعُوثِ رَحمَةً لِكُلِّ الأمَمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ المُختَارِ للسِّيَادَةِ والرِّسَاَلةِ قَبْلَ خَلْقِ اللَّوْحِ والقَلَمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ المَوْصُوفِ بأفضَلِ الأخْلاقِ والشِّيَمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ المَخْصُوصِ بِجَوَامِع الكَلِمِ وخَوَاصِّ الحِكَمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحمَّدٍ الذي كَانَ لا تُنتَهَكُ فِي مَجَالِسهِ الحُرَمُ ولا يُغضِي عَنْ مَن ظَلَمَ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الذِي كَانَ إذَا مَشَى تُظِلُّهُ الغمَامَةُ حَيْثُ ما يمَّمَ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الذي انشَقَّ لَهُ القَمَرُ وكَلَّمَهُ الحَجَرُ وأقَرَّ برِسَالَتِهِ وصَمَّمَ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الذِي صَلَّى عَلَيْهِ رَبُّنَا في مُحْكَمِ كِتَابِهِ وأمَرَ أن يُصَلَّى عَلَيْهِ ويُسَلَّمَ، صَلَّى الله عَلَيْهِ وعَلى آلِهِ وأصْحَابِهِ وأزْوَاجِهِ ما انْهَلَّتِ الدِّيَمُ ومَا جُرَّتْ عَلَى المُذْنِبينَ أذيَالُ الكَرَمِ وسَلَّمَ تَسْليماً وَشَرَّفَ وكَرَّمَ
اللهم صل علـى سيدنـا محمـد السابـق للخلـق نـوره والرَّحْمَةِ للعَالمينَ ظُهُورُهُ عَدَد مَن مَضَى مِن خَلْقِكَ ومَن بَقِيَ ومَن سَعِدَ مِنْهُمْ ومَن شَقِيَ، صَلاةً تَسْتَغْرِقُ العَدَّ وتُحِيطُ بالحَدِّ، صَلاةً لا غَايَةً لهَا ولا انتِهَاءَ ولا أمَدَ لهَا ولا انقِضَاءَ، صَلاةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ وعَلَى آلهِ وأصْحَابِهِ كَذلِكَ والحَمْدُ لله عَلَى ذَلِكَ
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريه وأهل بيته عدد ما في علمك
  صلاة دائمة بدوامك
اللهم صل على سيدنا محمد السابق للخلق نوره، والرحمة للعالمين ظهوره، عدد ما مضى من خلقك ومن بقى، ومن سعد منهم ومن شقى، صلاةتستغرق  العد، وتحيط بالحد، صلاة لا غاية لها، ولا منتهى ولا انقضاء، وتنيلنا بها منك رضاء صلاة دائمة بدوامك باقية ببقائك إلى يوم الدين، وعلى آله وصحبه وسلم تسليما مثل ذلك
اللهم صل على سيدنا محمد الذي ملأت قلبه من جلالك، وعينه من جمالك، فأصبح فرحا مسرورا مؤيدا منصورا، وعلى آله وصحبه وسلم تسليما والحمد لله على ذلك
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ ورَسُولِكَ، وصَلِّ عَلَى المؤمِنينَ والمُؤمِنَاتِ والمُسْلِمينَ والمُسْلِمَاتِ، اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، وهَبْ لَنَا اللَّهُمَّ مِن رِزْقِكَ الحَلالِ الطَّيبِ المبَارَكِ ما تَصُونُ بهِ وجُوهَنَا عَنِ التَعَرُّضِ إلى أحَدٍ مِن خَلْقِكَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ لَنا إليْهِ طَرِيقاً سَهْلاً مِن غَيْرِ تَعَبٍ ولا نَصَبٍ ولا مِنّةٍ ولا تَبِعَةٍ،وجَنِّبْنَا اللّهُمَّ الحَرَامَ حَيْثُ كَانَ وأيْنَ كَانَ وعِندَ مَن كَانَ وحُلْ بَيْنَنَا وبَينَ أهْلِهِ واقْبِضْ عَنَّا أيْدِيَهُمْ واصْْرِفْ عَنَّا قُلُوبَهُم حتّى لا نَتَقَلَّبَ إلاَّ فِيمَا يَرْضيكَ ولا نَسْتَعينَ بِنعْمَتِكَ إلاَّ علَى ما تُحِبُّ يا أرحَمَ الرَّاحِمينَ
اَللّٰهُمَّ صَلِّ عَــلَى سَيِّــدِنَا مُحَمَّدٍ بَحْرِ أَنْــوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّـــتِكَ وَعَرُوْسِ مَمْلَــكَــتِكَ وَإِمَامِ حَضْرَتِكَ وَطِرَازِ مُــلْــكِـكَ وَخَزَائِنِ رَحْمَتِكَ وَطَرِيْقِ شَرِيْعَــتِـكَ الْـمُتَــلَذِّذِ بِتَوْحِدِكَ إِنْسَانِ عَيْنِ اْلوُجُوْدِ وَالسَّبَبِ فِى كُلِّ مَوْجُوْدِ عَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ الْـمُتَــقَدَّمِ مِنْ نُوْرِ ضِيَائِكَ صَلَاةً تَدُوْمُ بِدَوَامِكَ وَتَبْقٰى بِبَــقَائِكَ لَا مُنْـــتَهٰى لَهَا دُوْنَ عِلْمِكَ صَلَاةً تُرْضِيْكَ وَتُرْضِيْهِ وَتَرْضَى بِـهَا عَنَّا يَارَبَّ الْعَالَـمِــيْنَ

اَللهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا محمد وَعَلَى آل سَيِّدِنَا محمد باللِّسَانِ الْجَامِعَةْ فِيْ الْحَضْرَةِ الْوَاسِعَةْ، صَلاَةً تمدُّ بهَا جِسْمِيْ مِنْ جِسْمِهْ وَقَلْبيْ مِنْ قَلْبهْ وَرُوْحِيْ مِنْ رُوْحِهْ وَسِرِّيْ مِنْ سِرِّهْ وَعِلْمِيْ مِنْ عِلْمِهْ وَعَمَلِيْ مِنْ عَمَلِهْ وَخُلُقِيْ مِنْ خٌلُقِهْ وَنّيتِيْ مِنْ نّيتِهْ وَوجْهَتِيْ مِنْ وُجْهَتِهْ وَقَصْدِيْ مِنْ قَصْدِهْ، وَتَعُوْدُ بَرَكَاتُهَا عَلَيَّ وَعَلى أَوْلاَدِيْ وَعَلَى أَصْحَابيْ وَعَلَى أهْلِ عَصْرِيْ، يَانُوْرْ يَانُوْرْ يَانُوْرْ إِجْعَلْنِي نُوْراً بحَقِّ الْنُّوْرْ
اللهم يادائم الفضل علي البرية وياباسط اليدين بالعطية ويا صاحب المواهب السنية صلي علي سيدنا محمد خير الوري سجية واغفر لنا يا ذا العلا في هذه العشية

اللهم صلِّ على سيدنا محمدٍ نقطة دائرة الوجود وحِيطَةِ أفلاك مراقي الشهود، ألف الذات الساري سرُّها في كل ذرةٍ، حاء حياة العالم الذي منه مَبْدؤه وإليه مقرُّه، ميم ملكك الذي لا يُضاهى، ودال ديموميتك التي لا تتناهى، مَنْ أظهرته مِنْ حضرة الحب، فكان مِنصَّةً لتجلِّيات ذاتك، وأبرزته بك من نورك فكان مرآة لجمالك الباهر في حضرة أسمائك وصفاتك، شمس الكمال المشرق نوره على جميع العوالم، الذي كوَّنت منه جميع الكائنات، فكلٌّ منها به قائم، مَنْ أجلسته على بساط قُربك، وخصَّصته بأن كان مفتاح خزانة حبك، المحبوب الأعظم والسر الظاهر المكتتم، الواسطة بينك وبين عبادك، السُّلَّم الذي لا يُرقى إلا به في مشاهدة كمالاتك، وعلى آله ينابيع الحقائق، وأصحابه مصابيح الهدى لكل الخلائق، صلاة منك عليه، مقبولة بك منا لديه، تليق بذاته، وتغمسنا بها في أنوار تجلِّياته، تُطهِّر بها قلوبنا و تقدِّس بها أسرارنا وتُرقِّي بها أرواحنا وتعمِّم بركاتها علينا وعلى مشايخنا ووالدينا وإخواننا والمؤمنين والمسلمين، مقرونةً بسلامٍ منك إلى يوم الدين، مضروبة بألفيْ ألف صلاة وتسليم على السيد محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، ولك الحمد منك لك في كل وقت وحين والحمد لله رب العالمين
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَنْ مِنْهُ انْشَقَّتِ الأسْرَارُ. وَانْفَلَقَتِ الأنْوَارُ. وَفِيهِ ارْتَقَتِ الْحَقَائِقُ. وَتَنَزَّلَتْ عُلُومُ آدَمَ فَأعْجَزَ الْخَلاَئِقِ. وَلَهُ تَضَاءَلَتِ الْفُهُومُ فَلَمْ يُدْرِكْهُ مِنَّا سَابِقٌ وَلاَ لاَحِقٌ. فَرِيَاضُ الْمَلَكُوتِ بِزَهْرِ جَمَالِهِ مُونِقَةٌ. وَحِيَاضُ الْجَبَرُوتِ بِفَيْضِ أنْوَارِهِ مُتَدَفِّقَةٌ. وَلاَ شَيْءَ إِلاً وَهُوَ بِهِ مَنُوطٌ. إِذ لَوْلاَ الْوَاسِطَةُ لَذَهَبَ كَمَا قِيلَ الْمَوْسُوطُ. صَلاَةً تَلِيقُ بِكَ مِنْكَ إِلَيْهِ كَمَا هُوَ أهْلُهُ اللَّهُمَّ إِنَّهُ سِرُّكَ الْجَامِعُ الدَّالُ عَلَيْكَ. وَحِجَابُكَ الأعْظَمُ الْقَائِمُ لَكَ بَيْنَ يَدَيْكَ. اللَّهُمَّ ألْحِقْنِي بِنَسَبِهِ. وَحَقِّقْنِي بِحَسَبِهِ. وَعَرِّفْنِي إِيَّاهُ مَعْرِفَةً أسْلَمُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الْجَهْلِ. وَأكْرَعُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الْفَضْلِ. وَاحْمِلْنِي عَلَى سَبِيلِهِ إِلَى حَضْرَتِكَ. حَمْلاً مَحْفُوفاً بِنُصْرَتِكَ. وَاقْذِفْ بِيَ عَلَى الْبَاطِلِ فَأدْمَغَهُ وَزُجَّ بِي فِي بِحَارِ الأحَدِيَّةِ وَانْشُلْنِي مِنْ أوْحَالِ التِّوْحِيدِ وَأغْرِقْنِي فِي عَيْنِ بَحْرِ الْوَحْدَةِ حَتَّى لاَ أرَى وَلاَ أسْمَعَ وَلاَ أجِدَ وَلاَ أُحِسَّ إِلاً بِهَا وَاجْعَلِ الْحِجَابَ الأعْظَمَ حَيَاةَ رُوحِي وَرُوحِهِ سِرَّ حَقِيقَتِي وَحَقِيقَتِهِ جَامِعَ عَوَالِمِي بِتَحْقِيقِ الْحَقِّ الأوَّلِ يَا أوَّلُ يَا آخِرُ يَا ظَاهِرُ يَا بَاطِنُ اسْمَعْ نِدَائِي بِمَا سَمِعْتَ نِدَاءَ عَبْدِكَ زَكَرِيَّا وَانْصُرْنِي بَِك لَكَ وَأيِّدْنِي بِكَ لَكَ وَاجْمَعْ بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَحُلْ بَيْنِي وَبَيْنَ غَيْرِكَ الله الله الله إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادِ رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وهيئ لَنَا مِنْ أمْرِنَا رَشَداً إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً.
صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ وَتَحِيَّاتُهُ وَرَحْمَاتُهُ وَبرَكَاتُهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِىِّ الأُمِّىِّ وَعَلَى آلِه وَصَحْبِهِ عَدَدَ الشَّفْعِ وَالْوَتْرِ وَعَدَدَ كَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ الْمُبَارَكَاتِ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رب العالمين
اللهم صل وسلم على من جعلته سببا لانشقاق أسرارك الجبروتية وإنفلاق أنوارك الرحمانية فصار نائبا عن الحضرة الربانية وخليفة أسرارك الذاتية فهو ياقوتة أحدية ذاتك الصمدية وعين مظهر صفاتك الأزلية فبك منك صار حجابا عنك وسرا من أسرار غيبــك حجبت به عن كثير من خلقك فهو الكنز المطلسم والبحر الزاخر المطمطم فنسألك اللهم بجاهه لديك وبكرامته عليك أن تعمر قوالبنا بأفعاله وأسماعنا بأقواله وقلوبنا بأنواره وأرواحنا بأسراره وأشباحنا بأحواله وسرائرنا بمعاملته وبواطننا بمشاهدته وأبصارنا بأنوار محيا جماله وخواتم أعمالنا فى مرضاته حتى نشهدك به وهو بك فأكون نائبا عن الحضرتين بالحضرتين وأدل بهما عليهماونسألك اللهم أن تصلي وتسلم عليه صلاة وتسليما يليقان بجنابه وعظيم قدره وتجمعنى بهما عليه تقربنى بخالص ودهما لديه وتنفحني بسببهما نفحة الأتقيآء وتمنحني منهما منحة الأصفياء لأنه السر المصون والجوهر الفرد المكنون فهو الياقوتة المنطوية علـيها أصداف مكنوناتك والغيهـوبة المنتخـب منهـا معلوماتـك فكان غيبا من غيبك ، وبدلا من سر ربوبيتك ، حتى صار بذلك مظهرا نستدل به عليك وكيف لا يكون كذلك وقد أخبرتنا بذلك فى محكم كتابك بقولك إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله فقد زال عنا بذلك الريب وحصل الأنتباه واجعل اللهم دلالتنا عليك به ومعاملتنا معك من أنوار متابعته وارض اللهم على من جعلتهم محلا للإقتداء وصيرت قلوبهم مصابيح الهدى المطهرين من رق الأغيار وشوائب الأكدار من بدت من قلوبهم درر المعاني فجعلت قلائد التحقيق لأهل المباني واخترتهم في سابق الاقتدار أنهم من أصحاب نبيك المختار ، ورضيتهم لانتصار دينك فهم السادات الأخيار وضاعف اللهم مزيد رضوانك عليهم مع الآل والعشيرة والمقتفين للآثار.واغفر اللهم ذنوبنا ووالدينا ومشايخنا وإخواننا فى الله وجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات المطيعين منهم وأهل الأوزار 
اللهم صل وسلم علی النبي الأمي وآله 
اللهم صل على سيدنا محمد النور وآله 

اللهم يارب بجاه سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم اجمع بينى وبين سيدنا محمد بن عبد الله فى الدنيا قبل الاخرة 

اللهم صلِّ وسلم على نور الذات الشريفة  سيدنا محمد النبي الخليفة وخصني بخصائص رؤيته اللطيفةوعلى آله وصحبه وسلم تسليماً 

اللهم صلي نبي خلق من نور وبعث علي نور واعطي نور وهدي الي نور وكلامه نور واسري الي نور وزج في نور وحشر في نور وشاهد النور اللهم صلي علي من اسمه نور وجسمه نور وعقله نور وقلبه نور وروحه نور وكله نور وهو نور فوق نور وعلي اله وصحبه وسلم بقدر تجلياتك عليه وترقياته اليك من ابتدا خلقك الي ابد الابد بدوام بقائك في لمحة ونفس بقدر عظمة ذاتك يا احد 

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة توصلني إليه وتجمعني عليه وتقربني لحضرته وتمتعني برؤيته فأشاهده عيانا وأراه يقظة ومناما وتقع عين قلبي على عين ذاته وأحظى بعطفه وأفوز بمناجآته واهدني بنورك نور اليقين وأيدني بروح منك يا أرحم الراحمين وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك فى عبادك الصالحين 
اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تكون لنا على الله باباً مشهوداً وعن أعدائه حجاباً مسدوداً وعلى آله وصحبه وسلم

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلوةَ الرِّضى وَارْضَ عَنْ اَصْحَابِه رِضَاءَ الرِّضى
اَللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَباَرِكْ عَلىَ سَيِّدِناَ وَمَوْلاَناَ مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ اْلاَصْلِ النُّوْرَانِيَّةِ، وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ، وَأَفْضَلِ الْخَلِيْقَةِ اْلاِنْسَانِيَّةِ، وَأَ شْرَفِ الصُّوْرَةِ الْجَسْمَانِيَّةِ، وَمَعْدِنِ اْلاَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ، وَخَزَائِنِ الْعُلُوْمِ اْلاِصْطِفَائِيَّةِ، صَاحِبِ الْقَبْضَةِ اْلاَصْلِيَّةِ، وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ، وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ، مَنِ انْدَرَجَتِ النَّبِيُّوْنَ تَحْتَ لِوَائِهِ، فَهُمْ مِنْهُ وَاِلَيْهِ، وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَباَرِكْ عَلَيْهِ وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ عَدَدَ مَاخَلَقْتَ، وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْييَتَ اِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ، وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًاكَثِيْرًا وَالْحَمْدُ ِللهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ.

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله حق قدره و مقداره العظيم
اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سيدنا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ اْلاَحْوَالِ وَاْلآفَاتِ وَتَقْضِى لَنَا بِهَامِنْ جَمِيعَ الْحَاجَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ السَّيِّئَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ اَعْلَى الدَّرَجَاتِ.وَتُبَلِّغُنَا بِهَا اَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِى الْحَيَاتِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ.
صَلَواتُ اللهِ تعالى ومَلائِكَتِهِ وأنبيائه ورَسُلِهِ وجَميعِ خَلْقِهِ على مُحَمِّدٍ وعلى آلِ مُحَمَّدٍ، عليه وعليهمُ السَّلامُ ورَحْمَةُ اللهِ تَعالى وبَرَكاتُهُ.
على أشْرَفِ العالَمينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الصَلَوات
على أفْضَلِ العالَمينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الصَلَوات
على أكْمَلِ العالَمينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ الصَلَوات

صَلَواتُ اللهِ تعالى ومَلائِكَتِهِ وأنبيائه ورَسُلِهِ وجَميعِ خَلْقِهِ على مُحَمِّدٍ وعلى آلِ مُحَمَّدٍ، عليه وعليهمُ السَّلامُ ورَحْمَةُ اللهِ تَعالى وبَرَكاتُهُ ورَضِىَ اللهُ تَبَارَكَ وتَعالى عَنْ سادَاتِنا أصْحابِ رَسُولِ اللهِ أجْمَعين وعَنِ التَّابِعينَ بِهِم بِإحْسان وعَنِ الأئِمَّة المُجْتَهِدين الماضين وعَنِ العُلَماءِ المُتَّقين وعَنِ الأوْلياءِ الصالِحين وعَن مَشايخِنا في الطَريقةِ النَقْشْبَنْدِيّة العَليّة، قدَّسَ اللهُ تَعالى أرْواحَهُمُ الزَكِيّة ونَوَّر اللهُ تَعالى أضْرِحَتَهُم المُبارَكة وأعادَ اللهُ تَعالى علينا من بَركاَتِهِم وفُيُوضاتِهِم دائِمًا والحَمدُ للهِ رّبِّ العالَمين
  
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الْحَبِيبِ الْعَالِي الْقَدْرِ الْعَظِيمِ الْجَاهِ وَعَلَى.آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى عَيْنِ الرَّحْمَةِ الرَّبَّانِـيَـةِ وَاليَاقُوتَةِ المُتَحَقِّقَةِ الحَائِطَةِ بِمَرْكَزِ الفُهُومِ والمَعَانِي، وَنُورِ الأَكْوَانِ المُتَكَوِّنَةِ الآدَمِي صَاحِبِ الحَقِّ الرَّبَّانِي، البَرْقِ الأَسْطَعِ بِمُزُونِ الأَرْبَاحِ المَالِئَةِ لِكُلِّ مُتَعَرِّضٍ مِنَ البُحُورِ وَالأَوَانِي، وَنُورِكَ اللاَّمِعِ الذِي مَلأْتَ بِهِ كَوْنَكَ الحَائِطِ بِأَمْكِنَةِ المَكَانِي،

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى عَيْنِ الحَقِّ التِي تَتَجَلَّى مِنْهَا عُرُوشُ الحَقَـائِقِ عَيْنِ المَعَارِفِ الأَقْوَمِ صِرَاطِكَ التَّامِّ الأَسْقَمِ، اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى طَلْعَةِ الحَـقِّ بَالحَقِّ الكَنْزِ الأَعْظَمِ إِفَاضَتِكَ مِنْكَ إِلَيْكَ إِحَاطَةِ النُّورِ المُطَلْسَمِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ، صَلاَةً تُعَرِّفُنَـا بِهَا إِيَّاهُ

اللَّهُمَّ صَلِّ صَلاَةً كَامِلَةً وَسَلِّمْ سَلاَماً تَامًّا عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي تَنْحَلُّ بِهِ الْعُقَدُ وَتَنْفَرِجُ بِهِ الْكُرَبُ وَتُقْضَى بِهِ الْحَوَائِجُ وَتُنَالُ بِهِ الرَّغَائِبُ وَحُسْنُ الْخَوَاتِمِ وَيُسْتَسْقَى الْغَمَامُ بِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُومٍ لَكَ.
اللَّهُمَّ صَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا ذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلونَ

اللَّهُمَّ صلّ على مُحَمِّد وعلى آل مُحَمَّد وسلّم

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَرَحْمَةً لِلْعَالَمينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُم وَمَنْ شَقِيَ صَلَاةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلَاةً لَا غَايَةَ لَهَا وَلَا مُنْتَهَى وَلَا انْقِضَاءَ صَلَاةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا مِثْلَ ذَلِكَ

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَاجْزِ مُحَمَّداً عَنّا مَا هُوَ أَهْلُه ُاللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ وَزِنَةَ مَا عَلِمْتَ و َمِلْءَ مَا عَلِمْتَ اللَّهُمَّ صَلِّ وَ سَلِّم وَ بَارِك عَلَى سَيِّدِنَا وَ مولَاناَ مُحَمَّدٍ وَ عَلَى كٌلِ نَبِي وَ عَلَى جِبرِيلَ وَ عَلَى كٌل مَلَك وَ عَلَى ابي بكر وَ عَلَى كٌل وَلِي.
 

اَللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ كَمَا لاَ نِهَايَةَ لِكَمَالِك َوَعَدَدَ كَمَالِه 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى رُوحِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الْأَرْوَاحِ وَعَلَى جَسَدِهِ فِي الْأَجْسَادِ وَعَلَى قَبْرِهِ فِي القُبُورِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى الذّاتِ الْمُطَلْسَمِ وَاْلغَيْبِ الْمُطَمْطَمِ لاَهُوتِ الْجَمَالِ َناَسُوتِ اْلوِصَالِ طَلْعَةِ اْلحَّقِّ كنزِ عَينِ اِنْسَانِ اْلأزَلِ فىِ نَشْرِ مَنْ لَمْ يَزَلْ فىِ قَابَ نَاسُوتِ اْلوِصَالِ اْلاَقْرَبِ اللَّهُمَّ صَلِّ بِهِ مِنْهُ فِيهِ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَ آدَم وَ نُوحٍ وَ إِبْرَاهِيمَ وَ مُوسَى وَ عِيسَى وَمَا بَيْنَهُمْ مِن النَّبِيّين وَالمُرْسَلِين صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلَامُهُ عَلَيهِمْ أَجْمَعِينَ 

اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله عدد كمال الله وكما يليق بكماله 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا أَمَرْتَنَا أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيهِ وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى عَلَيهِ 

اللّهُمَ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمّدٍ عَبدِكَ ونَبِيِّكَ ورَسُولِكَ النَبِىّ الأُمِّىّ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسلِيمَاً بِقَدرِ عَظَمَةِ ذَاتِكَ فِى كُلِّ وَقتٍ وحِين 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُوْرُهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ صَلَاةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلَاةً لَا غَايَةَ لَهَا وَلَا مُنْتَهَى وَلَا انْقِضاءَ تُنِيلُنَا بِهَا مِنْكَ الرِّضا صَلَاةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ بَاقِيَةً بِبَقائِكَ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ اللَّذِي مَلَأْتَ قَلْبَهُ مِنْ جَلَالِكَ وَعَيْنَهُ مِن جَمَالِكَ فَأَصْبَحَ فَرِحاً مٌأَيَّداً مَنْصُوراً وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً وَالْحَمْدُ لِلهِ عَلَى ذَلِكَ 

للَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد النَّبِيِّ الأُمِّيِّ جَزَى اللَّهُ عَنَّا مُحَمَّدً مَّا هُوَ اَهْلُه 

السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله. 
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّد بِعَدَدِ كُلِّ دَاءٍ وَ دواءٍ وَ بَارِك وَ سَلِّمْ عَليهِ .وَعَلَىهَمْ كَثيرًا كثيرَا وَالحَمْدُ لله رَبّ العَالَمِينْ 

اللهم صل و سلم على نبينا محمدٍ عليه السلام صلاةً تدوم و تهدى إليه ما مر الليال و طول الدوام 

اللهم صل على سيدنا محمد معدن الانوار والأسرار، وكاشف الاستار وكاشف الاسرار، الصلاة والسلام عليكم يا نور الانوار، الصلاة والسلام عليك يا معدن الاسرار، الصلاة والسلام عليك يا كاشف الاستار، الصلاة والسلام عليك يا كاشف الاسرار، اكشف عيني، اكشف قلبي، اكشف صدري، يا كاشف الاسرار يا رسول الله، خذ بيدي أعينوني أغيثوني يا صادق، صدق قولك من عسرت عليه حاجة فليكثر بالصلاة على فإنها تكشف الهموم والغموم والكرب، وتكثر الارزاق وتقضي الحوائج، يا قاضي الحاجات، وصلى الله تعالى عليك وعليهم أجمعين. 

بِسْمِ اللہِ الرَّحْمٰنِ الرَّ حِیْم
اَللّٰھُمَّ  صَلِّ عَلٰی سَیِدِنَا مُحَمَّدِِ وَّعَلٰی اٰلِ سَیِدِنَا مُحَمَّدِِ خَیْرِالْخَلَآئِقِ وَاَفْضَلِ الْبَشَرِ وَشَفِیْعِ الْاُمَمِ یَوْمَ الْحَشْرِ وَالْنَّشْرِ وَصَلِ ّ عَلٰی سَیِدِنَا مُحَمَّدِِ وَّعَلٰی اٰلِ سَیِدِنَا مُحَمَّدِِ بِعَدَدِ کُلِ ّ مَعْلُوْمِِ لَّكَ و صَلِّ عَلٰی سَیِدِنَا مُحَمَّدِِ وَّعَلٰی اٰلِ سَیِدِنَا مُحَمَّدِِ وَبَارِكْ وَسَلّمْ و صَلِّ عَلٰی جَمِیْعِ الْاَنْبِیَآءِ وَالْمُرْسَلِیْنَ و صَلِّ عَلٰی کُلِ ّ الْمَلآئِکَ
ۃِ الْمُقَرَّبِیْنَ وَعَلٰی عِبَادِ اللہِ الصّٰلِحِیْنَ وَسَلِمْ تَسْلِيمًا کَثِیْرََا کَثِیْرََا بِرَحْمَتِكَ وَبِفَضْلِكَ وَبِکَرْمِكَ یَا اَکْرَمَ الْاَکْرَمِینَ بَرَحْمَتِكَ یَااَرْحْمَ الرَّاحِمِیْنَ یَاقَدِیْمُ یَادَائِمُ یَاحَیُّ یَاقَیُّوْمُ یَاوِتْرُ یَااَحَدُ یَاصَمَدُ یَامَنْ لَّمْ یَلِدْ وَلَمْ یُوْلَدْ وَلَمْ یَکُنْ لّہُ کُفُوَا اَحْدٌ بِرْحْمَتِكَ یَااَرْحَمَ الرّاحِمِیْنَ 

بِسْمِ اللہِ الرَّحْمٰنِ الرَّ حِیْم
اَللّٰھْمَّ صَلِ ّ عَلٰی سَيَّدِناَ مُحَمَّدٍ مَّادَامَتَ الصَّلوٰ
ۃُ وَصَلِ ّ عَلٰی مُحَمَّدٍ مَّادَامَتَ الرَّحْمَۃُ وَصَلِ ّ عَلٰی مُحَمَّدٍ مَّادَامَتَ الْبَرَکَاتُ وَصَلِ ّ عَلٰی رُوْحِ مُحَمَّدٍ فِى الْاَروَاحِ وَصَلِ ّ عَلٰی صُوْرَۃِ مُحَمَّدٍ فِى الصُّوَرِ وَصَلِ ّ عَلٰی اِسْمِ مُحَمَّدٍ فِى الْاَسْمَآءِ وَصَلِ ّ عَلٰی نَفْسِ مُحَمَّدٍ فِی النَّفُوْسِ وَصَلِ ّ عَلٰی قَلْبِ مُحَمَّدٍ فِى الْقُلُوْبِ وَصَلِ ّ عَلٰی قَبْرِ مُحَمَّدٍ فِى القُبُوْرِ وَصَلِ ّ عَلٰی رَوْضَۃِ مُحَمَّدٍ فِی الرِیَاضِ وَصَلِ ّعَلٰی جَسَدِ مُحَمَّدٍ فِى الْاَجسَادِ وَصَلِ ّعَلٰی تُرْبَۃِ مُحَمَّدٍ فِى التُراَبِ وَصَلِ ّ عَلٰی خَیْرِ خَلْقِہ سَيَّدِناَ مُحَمَّدٍ وَعَلٰی اٰلِہ وَاَصْحَابِہ اَجْمَیْنَ بِرَحْمَتِكَ یآاَرْحَمَ الرّٰحِمِیْنَ

بِسْمِ اللہِ الرَّحْمٰنِ الرَّ حِیْم
صَلَّی اللہُ عَلَى النَبِیِ الْاُ مِیٌِ وَآلِهِ صَلَّی اللہُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ صَلٰو
ۃََ وَّسَلَاماََ عَلَيكَ يَارَسُوْلَ اللہِ 

اللهم صل وسلم وبارك على حبيبك المصطفى وعلى اله وسلم 

بِسْمِ اللہِ الرَّحْمٰنِ الرَّ حِیْم
صَلَّی اللہُ عَلٰی حَبِیْبِہ
ٖ مُحَمَّدِِ وَّاٰلِہٖ وَاَصْحَابِہٖ وَسَلَّم  
بِسْمِ اللہِ الرَّحْمٰنِ الرَّ حِیْم
صلی اللہ عليك يامحمد نور من نور الله
 
بِسْمِ اللہِ الرَّحْمٰنِ الرَّ حِیْم
اَللّٰہُمَّ صَلِّ عَلٰی مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُوْلِكَ وَصَلِّ عَلَی الْمُؤْمِنِیْنَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِیْنَ وَالْمُسْلِمَاتِ

  
جزى الله عنا (سيدنا و مولانا) محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) ما هو أهله 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدِنِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُوْلِكَ النَّبِّيِ الْأُمِّيِّ 

اللهم صل على سيدنا محمد حتى ترضي وصل على سيدنا محمد بعد الرضي وصلي علي سيدنا محمد أبداً أبداً 

اللهم صل على محمد واله ألف ألف مرة 

اللهم صل على محمد وال محمد ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ذرة مائة ألف ألف مرة وبارك وسلم 
اللهم صلي على محمد وأنزله المقعد المقرب عندك يوم القيامة 

الله رب محمد صلی علیہ وسلم نحن عباد محمد صلی علیہ وسلم

اللهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ نورِ الأَنوَارِ وسِرِّ الأَسرَارِ وسَيِّدِ الأَبرَارِ

اللهم صلِ على سيدنا و مولانا محمدٍ و على آل سيدنا و مولانا محمدٍ كما تحب وترضىهُ 

اللهم صلِ على سيدنا و نبينا محمدٍ و آله ما اختلف الملوَانِ و تعاقب العصران و كرَّ الجديدان و استقبلَ الفرقدانِ ، و بلغ روحه و أرواح اهل بيته مني التحية و السلام.
وبارك وسلم عليه كثيرا
 

اللهم صل على سيدنا محمد عدد ظهورات اسمائك في كل حكم و أثر مادامت السموات و الارض و تشعشعت النجوم و الشمس و القمر صلاة تحي قلبي بمعرفتك فيما غاب او حضر حتى اعرفك في كل شيء بطن او ظهر و على اله و صحبه و سلم
اللهم صل على سيدنا محمد حبيب الرحمن الحاضر مع من صلى عليه فى كل زمان ومكان
اللهم صل بأكمل صلوات المحبين على حضرة سيدنا ومولانا محمد الصادق الأمين النور الحق المبين صلاة جامعة صلوات الله وخلقه من أول نشأة الوجود إلى ما لا نهاية لكمال الله وبقائه في كل مقدار طرفة عين تجدد جميع الصلوات مفردات ومركبات بتجديد اللحظات والأنفاس والخطرات والحركات والسكنات كل صلاة تملأ الأرضين والسموات عدد ما في علمك عبودية لك وشكرا لأحمد الحامدين دائمة بدوامك يارب العالمين وعلى آله الطيبين وذريته المباركين وأزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين وأصحابه الأكرمين وسلم تسليما كذلك والحمد لله على ذلك
اللهم آمين بجاه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك .
اللهم صل على سيدنا محمد الجامع لأسرارك الدال عليك

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله عدد ما علمت وملء ما علمت وزنة ما علمت
 
اللهم صل أفضل صلاة على أسعد مخلوقاتك سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم عدد معلوماتك و مداد كلماتك كلما ذكرك و ذكره الذاكرون اللهم صلي و سلم و بارك على من أشرف أسمائه محمد، أحمد،حامد، محمود، أحيد، وحيد، ماح،، حاشر، عاقب ، طه، يس، طاهر ، مطهر، طيب، سيد، رسول، نبي ، رسول الرحمةقيم، جامع، مقتف، مقفى، رسول الملاحم، رسول الراحة، كامل، إكليل ، مدثر، مزمل ، عبد الله ، حبيب الله، صفي الله، نجي الله، كليم الله، خاتم الأنبياء، خاتم الرسل، محيي، منج ،مذكر، ناصر ، منصور، نبي الرحمة، نبي التوبة، حريص عليكم، معلوم، شهير، شاهد، شهيد، مشهود، بشير ، مبشر، نذير، منذر،داع، مدعو، مجيب ، مجاب، حفي، عفو، ولي ، حق، قوي، أمين، مأمون،، كريم، مكرم،مكين، متين، مبين، مؤمل، وصول، ذو قوة، ذوحرمة، ذو مكانة، ذو عز،ذو فضل، مطاع،مطيع، قدم صدق، رحمة ، بشرى، غوث ، غياث، غيث، نعمة الله، هدية الله، عروة وثقى، صراط الله ، صراط مستقيم،ذكر الله، سيف الله، حزب اللهن النجم الثاقب، مصطفى، مجتبى، منتقى، أمي ، مختار، أجير، جبار، أبو القاسم، أبو الطاهر، أبو الطيب، أبو إبراهيم، مشفع، شفيع، صالح، مصلح، مهيمن ، صادق، مصدق، سيد المرسلين، إمام المتقين، قائد الغر المحجلين، خليل الرحمان، بر،مبر، وجيه، نصيح، ناصح، وكيل، متوكل، كفيل، شفيق، مقيم السنة، مقدس، روح القدس، روح الحق، روح القسط، كاف، مكتف، بالغ، مبلغ، شاف، واصل، موصول،، سابق، هاد،مهد، مقدم،عزيز، فاضل ، مفضل، فاتح، مفتاح، مفتاح الرحمة، مفتاح الجنة، علم الإيمان، علم اليقين، دليل الخيرات، مصحح الحسنات، مقيل العثرات، صفوح عن الزلات، صاحب الشفاعة، صاحب المقام، صاحب القدم،مخصوصبالعز، مخصوصبالمجد، مخصوص بالشرف، صاحب الوسيلة، صاحب السيف ، صاحب الفضيلة، صاحب الإزار، صاحب الحجة، صاحب السلطان، صاحب الرداء، صاحب الدرجة الرفيعة، صاحب التاج، صاحب المغفر، صاحب اللواء، صاحب المعراج، صاحب القضيب، صاحب البراق، صاحبالخاتم، صاحب العلامة، صاحب البرهان، صاحب البيان، فصيح اللسان، مطهر الجنان، رؤوف رحيم،، اذن خير، صحيح الإسلام، سيد الكونين، عين النعيم، عين العز، سعد الله، سعد الخلق، خطيبالأمم، علم الهدى، كاشف الكرب، رافع الرتبعز العرب ، صاحب الفرج.
اللهم يا رب بجاه نبيك المصطفى و رسولك المرتضى طهر قلوبنا من كل وصف يباعدنا عن مشاهدتك ومحبتك و أمتنا على السنة و الجماعة و الشوق إلى لقائك، ياذا الجلال و الإكرام و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم تسليما 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد من جعلت ذريته في صلب سيدنا علي وفاطمة الزهراء فكان منها ومنه أئمة الأتقياء وسادة الأصفياء فهو المتنقل في أصلاب الأطهار وأرحام الطاهرات من الأمهات والآباء وما زال يسري في الأسباط والآل الشرفاء فيمدهم بكل ثناء وسناء ويرقيهم إلى العلياء [حسين مني وأنا منه ][علي مني وأنا منه ] في الحديث قد جاء صلى الله عليه وآله وسلم بلا عد ولاإحصا
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم يا من لا إله إلا هو الله الرحمن الرحيم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور الغفار القهار الوهاب الرزاق الفتاح العليم القابض الباسط الخافض الرافع المعز المذل السميع البصير الحكم العدل اللطيف الخبير الحليم العظيم الغفور الشكور العلى الكبير الحفيظ المقيت الحسيب الجليل الكريم الرقيب المجيب الواسع الحكيم الودود المجيد الباعث الشهيد الحق الوكيل القوى المتين الولي الحميد المحصى المبدئ المعيد المحيي المميت الحي القيوم الواجد الماجد الواحد الصمد القادر المقتدر المقدم المؤخر الأول الأخر الظاهر الباطن الوالي المتعالي البر التواب المنتقم الغفور الرؤوف مالك الملك ذو الجلال و الإكرام المقسط الجامع الغني المغني المانع الضار النافع النور الهادي البديع الباقي الوارث الرشيد الصبور صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا نبي من أحصيت فيه كل شيء مستشهدا بقولك وكل شيء أحصيناه في إمام مبين فظهر بوحدة وجوده في عين كلية موجوده محمد رسول الله فانكشف الستار عن وحدة ألوهية الذات من حضرة إنما إلهكم إله واحد بحيث أن كل موحد وحد الله بالسر الذي ظهر عليه من الألوهية فصل اللهم عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما
 
اللهم اجمع جميع أذكار الذاكرين و جميع صلوات المصلين و اجعل لي جميع الأذكار ذكري و جميع الصلوات صلاتي على سيدنا محمد شفيع المذنبين و على اله الأبحر الكاملين عدد ما في علمك يا رب العالمين.

بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِي يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوْا صَلُّوْا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوْا تَسْلِيْمًا
اللّهُمَّ صَلِّ وَ سَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تُخْرُجُنِى بِهَا مِنْ ظُلُمَاتِ الوَهْمِ وَ تُكْرِمُنِى بِنُوْرِ الفَهْمِ وَ تُوْضِحُ لِى مَا اَشْكَلَ حَتَّى يُفْهَمَ اَنَّك تَعْلَمُ وَ لَا اَعْلَمُ وَ اَنْتَ عَلاَّمُ الغُيُوْب
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ صَلاَةً تَتَفَاضَلُ عَنْ كُلِّ صَلاَةٍ صَلاَّهَا المُصَلُّوْنَ مِنْ أَوَّلِ الدَّهْرِ إِلَى آخِرِهِ كَفَضْلِ الله عَلَى خَلْقِهِ وَمِلْءَ المِيْزَانِ وَمُنْتَهَى العِلْمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً مُوْصِلَةً إِلَيْهِ جَامِعَةً عَلَيْهِ، يَتْلُوْهَا اللِّسَانُ، وَيَتَّصِلُ بِعِلْمِهَا الجَنَانُ، وَتَنْبَعِثُ أَسْرَارُهَا فِي الأَرْكَانِ، فَتَجْمَعُ القَلْبُ عَلَى شُهُوْدِهِ وَالسِّرُّ عَلىَ نُفُوْذِهِ، وَالجَوَارِحُ عَلَى تَحَمُّلِ أَدَاءِ مَا تُحُمِّلَتْ، وَالصِّدْقَ فِي مُعَامَلَةِ مَنْ عَامَلَتْ، وَعَلَى آلِهِ الكِرَامِ وَأَصْحَابِهِ الأَعْلاَم
اللّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَدِ النُّوْرِ الذَّاتِي وَالسِّرِّ السَّارِي فِي سَائِرِ الأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى نُوْرِ الأَنْوَارِ وَسِرِّ الأَسْرَارِ وَتِرْيَاقِ الأَغْيَارِ وَمِفْتَاحِ بَابِ اليَسَارِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍنِ المُخْتَارِ وَآلِهِ الأَطْهَارِ وَأَصْحَابِهِ الأَخْيَارِ عَدَدَ نِعَمِ الله وَإِفْضَالِهِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً دَائِمَةً مُسْتَمِرَّةً تَدُوْمُ بِدَوَامِكَ وَتَبْقَى بِبَقَائِكَ وَتَخْلُدُ بِخُلُوْدِكَ وَلاَ غَايَةَ لهَاَ دُوْنَ مَرْضَاتِكَ وَلاَ جَزَاءَ لِقَائِلِهَا وَمُصَلِّيْهَا غَيْرَ جَنَّتِكَ وَالنَّظْرَ إِلَى وَجْهِكَ الكَرِيْم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ مَعْلُوْمٍ لَكَ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى نَبِيِّكَ وَحَبِيْبِكَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى إِخْوَانِهِ وَآلِهِ صَلاَةً وَسَلاَمًا نَقْرَعُ بِهِمَا أَبْوَابَ جِنَانِكَ وَنَسْتَجْلِبُ بِهِمَا أَسْبَابَ رِضْوَانِكَ وَنُؤَدِّيَ بِهِمَا بَعْضَ حَقِّهِ عَلَيْنَا بِفَضْلِكَ وَإِحْسَانِكَ، آمِيْن.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا محمدٍ قِبْلَةَ أَرْوَاحِ المُحِـبِّيْن، وَإِنْسَـانِ عَيْنِ حَيَاةِ المُخْلِصِيْن،
أَمِيْنِـكَ الشَّـاهِدِ الأَعْظَمِ، وَرَسُوْلِكَ المُشَاهِدِ الأَفْخَمِ، رُوْحِ ذَاتِ المَلِكِ وَالمَلَكُوْتِ، وَبَحْرِ أَنْوَارِ الحِكْمَةِ وَالرَّحَمُوْتِ سِرِّكَ السَّارِى بِتَوْحِيْدِكَ فِي عَالَمِ الوَسَائِطِ وَالمِعْرَبِ، بِأَسْرَارَ الذَّاتِ المُنَزَّهَةِ عَنِ المُرَكَّبَاتِ وَالبَسَائِـطِ، صَلَاةً تَلِيْقُ بِكَ مِنْـكَ إِلَيْهِ، وَتَفُــوْقُ وَتَفْضُلُ جَمِيْعَ صَلَـوَاتِ المُصَلِّيْنَ عَلَيْهِ، وَأَنْزِلْنَا اللَّهُمَّ مَوَاطِنَ عِلْمِهِ وَمَعَالِمِهِ، وَقَرِّبْنَا إِيَّاهُ فِي عُلُوِّ قَدْرِهِ العَظِـيْمِ وَمَرَاتِبِـهِ، وَارْضَ الَّلهُمَّ عَنْ أَصْحَابِهِ نُجُوْمِ الهُـدَى وَبُدُوْرِ الاِقْتِدَاءِ، وَآلِهِ السَّـادَاتِ الأَبْرَارِ، مَا تَعَاقَـبَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ، وَسَلِّمْ تَسْلِيْـًماً كَثِيْراً، وَلَاحَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيْمِ، سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُوْنَ، وَسَلَامٌ عَلَى المُرْسَلِيْنَ، وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى الطَّلْعَةِ الذَّاتِ المُطَلْسَمِ وَالغَيْثِ المُطَمْطَمِ وَالكَمَالِ المُكَتَّمِ لاَهُوْتِ الجَمَالِ وَنَاسُوْتِ الوِصَالِ وَطَلْعَةِ الحَقِّ هُوِيَّةِ إِنْسَانِ الأَزَلِ فِي نَشْرِ مَنْ لَمْ يَزَلْ، مَنْ أَقَمْتَ بِهِ نَوَاسِيْتَ الفَرْقِ إِلَى طُرُقِ الحَقِّ، فَصَلِّ اللَّهُمَّ بِهِ مِنْهُ فِيْهِ عَلَيْهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا كَثِيْرًا وَالحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مَنِ افْتَـتَحْتَ بِهِ وُجُوْدَ الخَلاَئِقِ طُرًّا، وَخَتَمْتَ بِهِ عِقْدَ النُّبُوَّةِ الغَرَّا، وَجَعَلْتَهُ أَعْلَى النَّبِيِّـيْنَ فَضْلاً وَأَعْظَمُهُمْ أَجْرًا، وَخَلَقْتَ جَمِيْعَ الأَنْوَارِ مِنْ نُوْرِهِ فَزَادَتْ رُتْبَـتُهُ بِذَلِكَ قَدْرًا، صَلاَةً وَسَلاَمًا دَائِمَيْنِ لاَئِقَيْنِ بِتِلْكَ الحَضْرَةِ العَلِيَّةِ عَدَدَ أَفْرَادِ
أَنْوَاعِ البَرِيَّةِ مَا ظَهَرَ فِي الوُجُوْدِ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَمَا تَحَرَّكَ وَمَا سَكَنَ وَعَدَدَ مَا لَكَ فِي خَلْقِكَ مِنْ إِفْضَالٍ وَمِنَـنٍ وَعَدَدَ كُلِّ عَدَدٍ وَقَعَ وَسَيَقَعُ فِي المُلْكِ وَالمَلَكُوْتِ إِنْ أُرِيْدَتْ إِحَاطَتُهُ لاَ يُحْصَى أَوْ جَمْعُ أَنْوَاعِ جُمَلِهِ وَأَفْرَادِهِ بِعَدٍّ لاَ يُسْتَقْصَى، اللَّهُمَّ اشْرَحْ بْهَا صُدُوْرَنَا وَيَسِّرْ بِهَا أُمُوْرَنَا وَأَخْرِجْنَا بِهَا مِنْ كُلِّ ضِيْقٍ وَعُسْرٍ إِلَى كُلِّ فَرَجٍ وَيُسْرٍ، وَقَرِّبْنَا بِهَا قُرْبَةً وَأَخْرِجْنَا بِهَا مِنْ كُلِّ ضِيْقٍ وَعُسْرٍ إِلَى كُلِّ فَرَجٍ وَيُسْرٍ، وَقَرِّبْنَا بِهَا قُرْبَةً نَصِيْرُ بِهَا لَدَيْكَ مِنْ أَعْلَى المُقَرَّبِيْنَ وَاكْتُبْنَا عِنْدَكَ مِنَ المَحْبُوْبِيْنَ
وَأَبْعِدْنَا عَنْ دِيْوَانِ البُعَدَاءِ وَالمَطْرُوْدِيْنَ، وَبَارِكِ اللَّهُمَّ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِيْنَ وَالحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ صَلاَةَ أَهْلِ الأَرَضِيْنَ وَأَجْرِ يَا رَبِّ لُطْفَكَ الخَفِيِّ فِي أَمْرِي وَالمُسْلِمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بِكُلِّ صَلاَةٍ تُحِبُّ أَنْ يُصَلىَّ بِهَا عَلَيْهِ فِي كُلِّ وَقْتٍ يُحِبُّ أَنْ يُصَلَّى بِهِ عَلَيْهِ، اللَّهُمَّ سَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بِكُلِّ سَلاَمٍ تُحِبُّ أَنْ يُسَلَّمَ بِهِ عَلَيْهِ فِي كُلِّ وَقْتٍ يُحِبُّ أَنْ يُسَلِّمَ بِهِ عَلَيْهِ، صَلاَةً وَسَلاَمًا دَائِمَيْنِ بِدَوَامِكَ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ وَزِنَةَ مَا عَلِمْتَ
وَمِلْءَ مَا عَلِمْتَ وَمِدَادَ كَلِمَاتِكَ وَأَضْعَافَ أَضْعَافِ ذَلِكَ، اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ وَلَكَ الشُّكْرُ كَذَلِكَ عَلَى ذَلِكَ فِي كُلِّ ذَلِكَ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَإِخْوَانِهِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ صَلاَةَ أَهْلِ السَّمَوَاتِ وَالأَرَضِيْنَ عَلَيْهِ وَأَجْرِ يَا مَوْلاَناَ لُطْفَكَ الخَفِيِّ فِي أَمْرِي وَأَرِنِي سِرَّ جَمِيْلِ صُنِعِكَ فِيْمَا آمُلُهُ مِنْكَ يَا رَبَّ العَالَمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّد صَلاَةً تَحُلُّ بِهَا عُقْدَتِي وَتُفَرِّجُ بِهَا كُرْبَتِي وَتُنْقِذُنِي بِهَا مِنْ وَحْلَتِي وَتُقِيْلُ بِهَا عَثْرَتِي وَتُقْضَي بِهَا حَاجَتِي
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدِنِ الجَوْهَرِ المَحْزُوْنِ عَدَدَ مَا كَانَ وَمَا يَكُوْنُ، وَعَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي سِرِّكَ المَكْنُوْن، صَلاَةً تُرْضِيْهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا مَنْ أَمْرُهُ بَيْنَ الكَافِ وَالنُّوْن
اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَفْضَلَ صَلَوَاتِكَ أَبَدًا وَأَنْمَى بَرَكَاتِكَ سَرْمَدًا وَأَزْكَى تَحِيَّتِكَ فَضْلاً وَعَدَدًا عَلَى أَشْرَفِ الخَلاَئِقِ الإِنْسَانِيَّةِ وَمَجْمَعِ الحَقَائِقِ الإِيْمَانِيَّةِ وَطُوْرِ التَّجَلِّـيَّاتِ الإِحْسَانِيَّةِ وَمَهْبِطِ الأَسْرَارِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَاسِطَةِ عِقْدِ النَّبِيِّـيْنَ وَمُقَدَّمِ جَيْشِ المُرْسَلِيْنَ وَقَائِدِ رَكْبِ الأَنْبِيَاءِ المُكَرَّمِيْنَ وَأَفْضَلِ الخَلاَئِقِ أَجْمَعِيْنَ، حَامِلِ لِوَاءِ العِزِّ الأَعْلَى وَمَالِكِ أَزِمَّةِ المَجْدِ الأَسْنَى شَاهِدِ أَحْرَارِ الأَزَلِ وَمُشَاهِدِ أَنْوَارِ السَّوَابِقِ الأُوَلِ وَتَرْجُمَانِ لِسَانِ القِدَمِ وَمَنْبَعِ العِلْمِ وَالحِلْمِ وَالحُكْمِ مَظْهَرِ سِرِّ الوُجُوْدِ الجُزْئِي وَالكُلِّي وَإِنْسَانِ عَيْنِ الوُجُوْدِ العُلْوِي وَالسُّفْلِي رُوْحِ جَسَدِ الكَوْنَيْنِ وَعَيْنِ حَيَاةِ الدَّارَيْنِ المُتَحَقِّقِ بِأَعْلَى رُتَبِ العُبُوْدِيَّةِ المُتَخَلِّقِ بِأَخْلاَقِ المَقَامَاتِ الاِصْطِفَائِيَّةِ الخَلِيْلِ الأَعْظَمِ وَالحَبِيْبِ الأَكْرَمِ سَيِّدِنَا مُحَمَّد بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ المُطَلِّبِ وَعَلىَ سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ وَالمُرْسَلِيْنَ وَعَلَى آلِهِمْ وَصَحْبِهِمْ كُلَّمَا ذَكَرَكَ الذَّاكِرُوْنَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِمُ الغَافِلُوْنَ.
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِنُوْرِ وَجْهِ اللهِ العَظِيْمِ الَّذِي مَلَأَ أَرْكَانَ عَرْشِ اللهِ العَظِيْمِ وَقَامَتْ بِهِ عَوَالِمُ اللهِ العَظِيْمِ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ ذِي القَدْرِ العَظِيْمِ بِقَدْرِ عَظَمَةِ اللهِ العَظِيْمِ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ اللهِ العَظِيْمِ، صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ اللهِ العَظِيْمِ تَعْظِيْمًا لِحَقِّكَ يَا مَوْلاَناَ يَا مُحَمَّدُ يَا ذَا الخُلُقِ العَظِيْمِ، وَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ مِثْلَ ذَلِكَ، وَاجْمَعْ بَيْنِي وَبَيْنَهُ كَمَا جَمَعْتَ بَيْنَ الرُّوْحِ وَالنَّفَسِ ظَاهِرًا وَبَاطِنًا يَقَظَةً وَمَنَامًا، وَاجْعَلْهُ يَا رَبِّ رُوْحًا لِذَاتِي مِنْ جَمِيْعِ الوُجُوْهِ فِي الدُّنْيَا قَبْلَ الآخِرَةِ يَا عَظِيْم.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُوْرُهُ وَرَحْمَةٌ لِلْعَالَمِيْنَ ظُهُوْرُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ، صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ العَدَّ وَتُحِيْطُ بِالحَدِّ، صَلاَةً لاَ غَايَةَ لَهَا وَلاَ انْقِضَاءَ وَلاَ مُنْتَهَى، صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا مِثْلَ ذَلِك.
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْم، اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بِاللِّسَانِ الجَامِعَةِ فِي الحَضْرَةِ الوَاسِعَةِ صَلاَةً تُمِدُّ بِهَا جِسْمِي مِنْ جِسْمِهِ وَقَلْبِي مِنْ قَلْبِهِ وَرُوْحِي مِنْ رُوْحِهِ وَسِرِّي مِنْ سِرِّهِ وَعِلْمِي مِنْ عِلْمِهِ وَعَمَلِي مِنْ عَمَلِهِ وَخُلُقِي مِنْ خُلُقِهِ وَنِيَّتِي مِنْ نِيَّـتِهِ وَوِجْهَتِي مِنْ وِجْهَتِهِ وَقَصْدِي مِنْ قَصْدِهِ وَتَعُوْدُ بَرَكَـتُهَا عَلَيَّ وَعَلَى أَوْلاَدِي وَعَلَى أَصْحَابِي وَعَلَى أَهْلِ عَصْرِي، يَا نُوْر يَا نُوْر يَا نُوْر، إِجْعَلْنِي نُوْرًا بِحَقِّ النُّوْر
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تًكْتَبُ بِهَا السُّطُوْرُ وَتُشْرَحُ بِهَا الصُّدُوْرُ وَتَهُوْنُ بِهَا الأُمُوْرُ بِرَحْمَةٍ مِنْكَ يَا عَزِيْزُ يَا غَفُوْرُ وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ
اللَّهُمَّ صَلِّ صَلاَةً كَامِلَةً وَسَلِّمْ سَلاَمًا تَامًّا عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَدٍ الَّذِي تَنْحَلُّ بِهِ العُقَدُ وَتَنْفَرِجُ بِهِ الكُرَبُ وَتُقْضَى بِهِ الحَوَائِجُ وَتُنَالُ بِهِ الرَّغَائِبُ وَحُسْنُ الخَوَاتِمِ وَيُسْتَسْقَى الغَمَامُ بِوَجْهِهِ الكَرِيْمِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ فيِ كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ بِعَدَدِ كُلِّ مَعْلُوْمٍ لَك.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ صَلاَةً أَنَالُ بِسِرِّهَا حِفْظَ القُرْآنِ وَالعَمَلَ بِهِ وَارْزُقْنِي مِنْهُ عِلْمًا مُنِيْرًا وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا كَثِيْرًا
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً يَتَجَدَّدُ بِهَا سُرُوْرُهُ وَيَتَضَاعَفُ بِهَا حُبُوْرُهُ وَيُشْرِقُ بِهَا عَلَى قَلْبِي نُوْرُهُ وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد حَاءِ الرَّحْمَةِ وَمِيْمَيِ المُلْكِ وَدَالِ الدَّوَامِ السَّيِّدِ الكَامِلِ الفَاتِحِ الخَاتِمِ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِكَ كَائْنٌ أَوْ قَدْ كَانَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ وَذَكَرَهُ الذَّاكِرُوْنَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِكَ وَذِكْرِهِ الغَافِلُوْنَ، صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ بَاقِيَةً بِبَقَائِكَ لاَ مُنْتَهَى لَهَا دُوْنَ عِلْمِكَ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيْر
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مَا اتَّصَلَتِ العُيُوْنُ بِالنَّظَرِ وَتَزَخْرَفَتِ الأَرَضُوْنَ بِالمَطَرِ وَحَجَّ حَاجٌّ وَاعْتَمَرَ وَلَبَّ وَحَلَقَ وَنَحَرَ وَطاَفَ بِالبَيْتِ وَقَبَّلَ الحَجَرَ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى النَّبِيِّ الهَاشِمِي سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ الله صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ الله
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آلِهِ صَلاَةً أَنْتَ لَهَا أَهْلٌ وَهُوَ لَهَا أَهْلٌ
اللّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِهِ صَلاَةً تَزِنُ الأَرَضِيْنَ وَالسَّمَوَاتِ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِكَ وَعَدَدَ جَوَاهِرِ أَفْرَادِ كُرَةِ العَالَمِ وَأَضْعَافِ ذَلِكَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْد
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيْقُ بِكَمَالِهِ.
صَلىَّ الله عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَزَوْجَاتِهِ مُنْتَهَى مَرْضَاةِ اللهِ وَمَرْضَاتِهِب
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ سَيِّدِ الأَوَّلِيْنَ وَسَيِّدِ الآخِرِيْنَ وَسَيِّدِ العُبَّادِ وَسَيِّدِ الزَّاهِدِيْنَ وَسَيِّدِ الرَّاكِعِيْنَ وَالسَّاجِدِيْنَ وَسَيِّدِ الطَّائِفِيْنَ وَالعَاكِفِيْنَ وَسَيِّدِ القَائِمِيْنَ وَالصَّائِمِيْنَ وَسَيِّدِ الطَّالِبِيْنَ وَالوَاصِلِيْنَ وَسَيِّدِ الأَبْرَارِ وَالمُتَّقِيْنَ وَسَيِّدِ الأَنْبِيَاءِ وَالمُرْسَلِيْنَ وَسَيِّدِ المَلاَئِكَةِ وَالمُقَرَّبِيْنَ وَسَيِّدِ خَلْقِ الله أَجْمَعِيْنَ صَلىَّ الله عَلَيْهِ وَسَلِّمْ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَأَشْيَاعِهِ وَأَنْصَارِهِ وَآلِ بَيْتِهِ مَا اتَّصَلَتْ عَيْنٌ بِيَقِيْنٍ وَأُذُنٌ بِحَنِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الحَبِيْبِ العَالِى القَدَرِ العَظِيْمِ الجَاهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا وَالحَمْدُ لله
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد عَبْدِكَ وَرَسُوْلِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ المُؤْمِنِيْنَ وَذُرِّيَّـتِهِ وَأَهْلِ بَيْـتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ، وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد عَبْدِكَ وَرَسُوْلِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ المُؤْمِنِيْنَ وَذُرِّيَّـتِهِ وَأَهْلِ بَيْـتِهِ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ فِي العَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْد. كَمَا يَلِيْقُ بِعَظِيْمِ شَرَفِهِ وَكَمَالِهِ وَرِضَاكَ عَنْهُ وَمَا تُحِبُّ وَتَرْضَى لَهُ دَائِمًا أَبَدًا، بِعَدَدِ مَعْلُوْماَتِكَ وَمِدَادَ كَلِمَاتِكَ وَرِضَا نَفْسِكَ وَزِنَةَ عَرْشِكَ أَفْضَلَ صَلاَةٍ وَأَكْمَلَهَا وَأَتَمَّهَا كُلَّمَا ذَكَرَكَ وَذَكَرَهُ الذَّاكِرُوْنَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِكَ وَذِكْرِهِ الغَافِلُوْنَ، وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا كَثِيْرًا كَذَلِكَ وَعَلَيْنَا مَعَهُمْ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الأَصْلِ النُّوْرَانِيَّةِ وَلَمْعَةِ القَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الخَلِيْقَةِ الإِنْسَانِيَّةِ وَأَشْرَفِ الصُّوْرَةِ الجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَخَزِائِنِ العُلُوْمِ الاِصْطَفَائِيَّةِ، صَاحِبِ القَبْضَةِ الأَصْلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجَتِ النَّبِيُّـوْنَ تَحْتَ لِوَائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ عَدَدَ مَا خَلَقْتَ وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا وَالحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدنِ الفَاتِحِ لِمَا أُغْلِقَ وَالخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ وَالنَّاصِرِ الحَقَّ بِالحَقِّ وَالهَادِي إِلَى صِرَاطِكَ المُسْتَقِيْمِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ العَظِيْم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُوْلِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَالرَّسُوْلِ الهَاشِمِي صَلاَةً تَهَبُ لَنَا بِهَا أَجْرًا عَظِيْمًا وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَبَارِكْ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا بِقَدْرِ عَظَمَةِ ذَاتِكَ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِيْنٍ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العاَلمَيِنْ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى الذَّاتِ المُحَمَّدِيَّةِ الأَحَدِيَّةِ شَمْسِ سَمَاءِ الأَسْرَارِ وَمُظْهِرِ الأَنْوَارِ وَمَرْكَزِ مَدَارِ الجَلاَلِ وَقُطْبِ فَلَكِ الجَمَالِ، اللَّهُمَّ بِسِرِّهِ لَدَيْكَ آمِنْ خَوْفِي وَأَقِلْ عَثْرَتِي وَأَذْهِبْ حُزْنِي وَحِرْصِي وَكُنْ لِي وَخُذْنِي مِنِّي، وَارْزُقْنِي الفَنَاءَ عَنِّي وَلاَ تَجْعَلْنَي مَفْتُوْنًا بِنَفْسيِ وَلاَ مَحْجُوْبًا بِحِسِّي وَاكْشِفْ لِي عَنْ كُلِّ سِرٍّ مَكْتُوْمٍ يَا حَيُّ يَا قَيُّوْم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مِفْتَاحِ بَابِ رَحْمَةِ اللهِ، عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ اللهِ، صَلاَةً وَسَلاَمًا دَائِمَيْنِ بِدَوَامِ مُلْكِ اللهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ وَالاَهُ.
للَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ سِرِّ حَيَاةِ الوُجُوْدِ وَالسَّبَبِ الأَعْظَمِ لِكُلِّ مَوْجُوْدٍ صَلاَةً تَحْفَظُنِي بِهَا القُرْآنَ وَتُفَهِّمُنِي مِنْهُ الآيَاتِ وَتُثَـبِّتُ بِهَا فِي قَلْبِي الإِيْمَانَ وَتَحْفَظُنِي مِنَ السُّوْءِ فِي القَوْلِ وَالفِعْلِ وَالنِّيَاتِ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ وَعَرُوْسِ مَمْلَكَتِكَ وَإِمَامِ حَضْرَتِكَ وَطِرَازِ مُلْكِكَ وَخَزَائِنِ رَحْمَتِكَ وَطَرِيْقِ شَرِيْعَتِكَ المُتَلَذِّذِ بِمُشَاهَدَتِكَ إِنْسَانِ عَيْنِ الوُجُوْدِ وَالسَّبَبِ فِي كُلِّ مَوْجُوْدٍ، عَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ المُتَقَدِّمِ مِنْ نُوْرِ ضِيَائِكَ صَلاَةً تَحُلُّ بِهَا عُقْدَتِي وَتُفَرِّجُ بِهَا كُرْبَتِي صَلاَةً تُرْضِيْكَ وَتُرْضِيْهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا رَبَّ العَالَمِيْن، عَدَدَ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ وَأَحْصَاهُ كِتَابُكَ وَجَرَى بِهِ قَلَمُكَ، وَعَدَدَ الأَمْطَارِ وَالأَحْجَارِ وَالأَشْجَارِ وَمَلاَئِكَةِ البِحَارِ وَجَمِيْعِ مَا خَلَقَ مَوْلاَنَا مِنْ أَوَّلِ الزَّمَانِ إِلىَ آخِرِهِ وَالحَمْدُ لله وَحْدَه
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدِنِ الجَوْهَرِ المَكْنُوْن، وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا كَانَ وَمَا يَكُوْنُ، وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا هُوَ كَائِنٌ فِي عِلْمِكَ المَصُوْن، وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً أَجْرُهَا لَدَيْكَ غَيْرُ مَمْنُوْن، وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تُرْضِيْكَ وَتُرْضِيْهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا مَنْ أَمْرُهُ بَيْنَ الكَافِ وَالنُّوْن
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّد
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد عَبْدِكَ وَرَسُوْلِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّـتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ، وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُوْلِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّـتِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ فِي العَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْد
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آلِهِ كَمَا لاَ نِهَايَةَ لِكَمَالِكَ عَدَدَ كَمَالِه
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدِنِ الحَبِيْبِ المَحْبُوْبِ شَافيِ العِلَلِ وَمُفَرِّجِ الكُرُوْبِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدنِ النُّوْرِ المُنْـبَسِطِ فِي الوُجُوْدِ، صَلاَةً يَنْفَتِحُ بِهَا البَابُ المَرْدُوْدُ، وَيَسْتَظِلُّ بِهَا المُصَلِّي تَحْتَ اللِّوَاءِ المَعْقُوْدِ فِي اليَوْمِ المَوْعُوْد، وَيُكْتَبُ بِهَا فِي دِيْوَانِ الرُّكَّعِ السُّجُوْد، صَلاَةً لاَ يَضْبِطُهَا عَدَدٌ مَعْدُوْد، وَلاَ تَنْـتَهِي إِلَى حَدٍّ مَحْدُوْد، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلىَ آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ فِي العَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْد
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد قَدْ ضَاقَتْ حِيْلَتِي أَدْرِكْنِي يَا رَسُوْلَ الله
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فيِ الأَرْوَاحِ، وَصَلِّ عَلَى جَسَدِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي الأَجْسَادِ، وَصَلِّ عَلَى قَبْرِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي القُبُوْرِ، اللَّهُمَّ بَلِّغْ رُوْحَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ مِنِّي تَحِيَّةً وَسَلاَمًا
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ طِبِّ القُلُوْبِ وَدَوَائِهَا وَعَافِيَةِ الأَبْدَانِ وَشِفَائِهَا وَنُوْرِ الأَبْصَارِ وَضِيَائِهَا وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد صَلاَةً تُنْجِيْنَا بِهَا مِنْ جَمِيْعِ الأَهْوَالِ وَالآفَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيْعَ الحَاجَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيْعِ السَّيِّئَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الغَايَاتِ مِنْ جَمِيْعِ الخَيْرَاتِ فِي الحَيَاةِ وَبَعْدَ المَمَات.
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد الرَّؤُوْفِ الرَّحِيْمِ ذِي الخُلُقِ العَظِيْمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيْم.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ وَعَرُوْسِ مَمْلَكَتِكَ وَإِمَامِ حَضْرَتِكَ وَطِرَازِ مُلْكِكَ وَخَزَائِنِ رَحْمَتِكَ وَطَرِيْقِ شَرِيْعَتِكَ المُتَلَذِّذِ بِتَوْحِيْدِكَ إِنْسَانِ عَيْنِ الوُجُوْدِ وَالسَّبَبِ فِي كُلِّ مَوْجُوْدٍ، عَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ المُتَقَدِّمِ مِنْ نُوْرِ ضِيَائِكَ صَلاَةً تَدُوْمُ بِدَوَامِكَ وَتَبْقَى بِبَقَائِكَ لاَ مُنْتَهَى لَهَا دُوْنَ عِلْمِكَ صَلاَةً تُرْضِيْكَ وَتُرْضِيْهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا رَبَّ العَالَمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً يُبَارَكُ لِي بِهَا فِي مَالِي وَيَسْتَقِيْمُ بِهَا حَالِي وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ وَالمُرْسَلِيْنَ وَعَلىَ آلِهِمْ وَصَحْبِهِمْ أَجْمَعِيْنَ وَأَنْ تَغْفِرَ لِي مَا مَضَى وَتَحْفَظُنِي فِيْمَا بَقَى
بِسْمِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْم، بِسْمِ اللهِ الَّذِي لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ، الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْن، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ حَتىَّ لاَ يَبْقَى مِنْ صَلَوَاتِكَ شَيْءٌ، وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ حَتىَّ لاَ يَبْقَى مِنْ تَسْلِيْمَاتِكَ شَيْءٌ ، وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ حَتىَّ لاَ يَبْقَى مِنْ بَرَكَاتِكَ شَيْءٌ ، وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ بِعَدَدِ كُلِّ شَيْءٍ، وَأَسْأَلُكَ اللُّطْفَ بِي وَبِأَهْلِي وَأَوْلاَدِي وَأَصْحَابِي حَتَّى لاَ يَبْقَى مِنْ أَلْطَافِكَ شَيْءٌ، وَاغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلَهُمْ وَلِلْمُسْلِمِيْنَ كُلَّ شَيْءٍ، وَلاَ تَسْأَلْنَا عَنْ شَيْءٍ، وَسَلاَمٍ عَلىَ المُرْسَلِيْنَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ القُرْآنِ حَرْفًا حَرْفًا وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ كُلِّ حَرْفٍ أَلْفًا أَلْفًا وَصَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ كُلِّ أَلْفٍ ضِعْفًا ضِعْفًا
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَسِيِّدِنَا آدَمَ وَسَيِّدِنَا نُوْحٍ وَسَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَسَيِّدِنَا مُوْسَى وَسَيِّدِنَا عِيْسَى وَمَا بَيْنَهُمْ مِنَ النَّبِيِّـيْنَ وَالمُرْسَلِيْنَ، صَلَوَاتُ الله وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِيْن.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ القُرَشِيِّ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَعَيْنِ عِنَايَتِكَ وَخَيْرِ خَلْقِكَ وَأَحَبِّ الخَلْقِ إِلَيْكَ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ الَّذِي خَتَمْتَ بِهِ الأَنْبِيَاءَ وَالمُرْسَلِيْنَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُوْنَ وَسَلاَمٌ عَلَى المُرْسَلِيْنَ وَالحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِيْن
اللَّهُمَّ صَلِّ بِأَفْضَلِ صَلاَةٍ وَأَبْدَعِهَا عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ جَامِعِ الكَمَالاَتِ وَمَجْمَعِهَا، صَلاَةً تُرْضِيْكَ وَتُرْضِيْهِ وَتَنْطَوِي بِهَا أَعْمَالِي وَنِيَّاتِي وَحَرَكَاتِي وَسَكَنَاتِي فِيْهِ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَتَابِعِيْهِ، وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا كَثِيْرًا، وَهَبْ لَنَا بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْهِمْ أَجْرًا كَبِيْرًا
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُوْلِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا بِقَدْرِ عَظَمَةِ ذَاتِكَ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِيْنٍ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلىَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَهَبُ لَنَا بِهَا أَكْمَلَ المُرَادِ وَفَوْقَ المُرَادِ فِي دَارِ الدُّنْيَا وَدَارِ المَعَادِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَبَارِكْ وَسَلِّمْ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ وَزِنَةَ مَا عَلِمْتَ وَمِلْءَ مَا عَلِمْتَ
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ غِنَى فَقْرِي وَحَيَاةِ رُوْحِي وَهُدَى قَلْبِي وَشَرْحِ صَدْرِي وَنَجَاتِي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَة، وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ عَدَدَ كُلِّ ذَرَّةٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ أَلْفَ مَرَّة
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةً لاَ يَنْقَطِعُ مَدَدُهَا وَلاَ يَنْحَصِرُ عَدَدُهَا وَلاَ يَنْتَهِي أَمَدُهَا، اللَّهُمَّ بَلِّغْهُ مِنْ شَرِيْفِ صَلَوَاتِي مَا يَرْجَحُ بِهِ مِيْزَانُ حَسَنَاتِي، وَتَعُوْدُ بَرَكَاتُ ذَاتِهِ عَلىَ ذَاتِي وَصِفَاتِهِ عَلَى صِفَاتِي وَأَعْمَالِهِ عَلَى أَعْمَالِهِ وَنِيَّاتِهِ عَلَى نِيَّاتِي وَسَاعَاتِهِ عَلَى سَاعَاتِي وَلَحَظَاتِهِ عَلَى لَحَظَاتِي حَتَّى يَكُوْنَ مَجْلَى تَجَلِّيَاتِي فِي جَمِيْعِ حَالاَتِي فِي حَيَاتِي وَبَعْدَ مَمَاتِي
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ بِعَدَدِ كُلِّ حَرْفٍ جَرَى بِهِ القَلَم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِيْ مَلَأْتَ قَلْبَهُ مِنْ جَلاَلِكَ وَعَيْنَهُ مِنْ جَمَالِكَ فَأَصْبَحَ فَرِحًا مَسْرُوْرًا مُؤَيَّدًا مَنْصُوْرًا وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيْمًا وَالحَمْدُ لله عَلَى ذَلِك.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىَ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَنْ مِنْهُ انْشَقَتِ الأَسْرَارُ، وَانْفَلَقَتِ الأَنْوَارُ، وَفِيْهِ ارْتَقَتْ الحَقَائِقُ، وَتَنَزَّلَتْ عُلُوْمُ آدَمَ، فَأَعْجَزَ الخَلاَئِقَ، وَلَهُ تَضَائَتِ الفُهُوْمُ، فَلَمْ يُدْرِكْهُ مِنَّا سَابِقٌ وَلاَ لاَحِقٌ، فَرِيَاضُ المَلَكُوْتِ بِزَهْرِ جَمَالِهِ مُوْنِقَةٌ، وَحِيَاضُ الجَبَرُوْتِ بِفَيْضِ أَنْوَارِهِ مُتَدَفِّقَةٌ، وَلاَ شَيْءَ إِلاَّ وَهُوَ بِهِ مَنُوْطٌ، إِذْ لَوْلاَ الوَاسِطَةُ لَذَهَبَ كَمَا قِيْلَ المَوْسُوْطُ، صَلاَةً تَلِيْقُ بِكَ مِنْكَ إِلَيْهِ كَمَا هُوَ أَهْلُهُ، اللَّهُمَّ إِنَّهُ سِرُّكَ الجَامِعُ الدَّالُّ عَلَيْكَ وَحِجَابُكَ الأَعْظَمُ القَائِمُ لَكَ بَيْنَ يَدَيْكَ، اللَّهُمَّ أَلْحِقْنِي بِنَسَبِهِ، وَحَقِّقْنِي بِحَسَبِهِ، وَعَرِّفْنِي إِيَّاهُ مَعْرِفَةً أَسْلَمُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الجَهْلِ، وَأَكْرَعُ بِهَا مِنْ مَوَارِدِ الفَضْلِ، وَاحْمِلْنِي عَلىَ سَبِيْلِهِ إِلَى حَضْرَتِكَ حَمْلاً مَحْفُوْفًا بِنُصْرَتِكَ، وَاقْذِفْ بِي عَلىَ البَاطِلِ فَأَدْمَغَهُ، وَزُجَّ بِي فِي بِحَارِ الأَحَدِيَّةِ، وَانْشُلْنِي مِنْ أَوْحَالِ التَّوْحِيْدِ، وَأَغْرِقْنِي فِي عَيْنِ بَحْرِ الوَحْدَةِ حَتىَّ لاَ أَرَى وَلاَ أَسْمَعَ وَلاَ أَجِدَ وَلاَ أُحِسَّ إِلاَّ بِهَا، وَاجْعَلِ الحِجَابَ الأَعْظَمَ حَيَاةَ رُوْحِي، وَرُوْحُهُ سِرُّ حَقِيْقَتِي، وَحَقِيْقَتُهُ جَامِعُ عَوَالِمِي بِتَحْقِيْقِ الحَقِّ الأَوَّلِ يَا أَوَّلُ يَا آخِرُ يَا ظَاهِرُ يَا بَاطِنُ، اِسْمَعْ نِدَائِي بِمَا سَمِعْتَ بِهِ نِدَاءَ عَبْدِكَ زَكَرِيَّا، وَانْصُرْنِي بِكَ لَكَ، وَاجْمَعْ بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَحُلْ بَيْنِي وَبَيْنَ غَيْرِكَ، الله الله الله، إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ القُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَاد، رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا، إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِي يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوْا صَلُّوْا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوْا تَسْلِيْمًا.
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ نُقْطَةِ دَائِرَةِ الوُجُوْدِ الخَلْقِي، وَمُسْتَوْدِعِ سِرِّ الوُجُوْدُ الحَقِّي، صَلاَةً نَصْعَدُ بِهَا فِي المِعْرَاجِ الحُبِّي، مَدَارِجَ الإِقْبَالِ الصِّدْقِي، وَيَمْتَزِجُ بِهَا العِلْمُ اليَقِيْنِي فِي المَشْرَبِ الذَّوْقِي، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلمِّ 
والحمد لله رب العالمين

بسم الله الرحمن الرحيم خمساً 
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم   خمساً
ثم قل : اللهم بحق محمـد أرني وجه محمـد حالاً ومآلاً 
اللهم صل على سيدنا محمد كما أمرتنا أن نصلي عليه . اللهم صل على سيدنا محمد كما هو أهله . اللهم صل على سيدنا محمدكما تحب وترضى له . اللهم صل على روح سيدنا محمد في الأرواح . اللهم صل على جسد سيدنا محمد في الأجساد . اللهم صل على قبر سيدنا محمد في القبور . اللهم بلغ روح سيدنا محمد مني تحية وسلاماً . 
 اللهم إني أسألك بنور الأنوار الذي هو عينك لا غيرك أن تريني وجه نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كما هو عندك.

 يا نور النور يا مدبر الأمور بلغ عني روح سيدنا محمد وأرواح آل سيدنا محمد تحية وسلاماً

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد الجامع لأسرارك والدال عليك وعلى آله وصحبه وسلم

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى الصراط المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم 
 اللهم صل على سيدنامحمد النبي الأمي

 اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي 

اللهم يا رب بجاه سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم إجمع بيني وبين سيدنا محمد بن عبد الله في الدنيا قبل الآخرة 

ليته خصني برؤية وجه زال عن كل من رآه الشقاء 

اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي القرشي بحر أنوارك ومعدن أسرارك وعين عنايتك ولسان حجتك وخير خلقك وأحب الخلق إليك عبدك ونبيك الذي ختمت به الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه وسلم . سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
اللهم صل على النبي صلى الله عليه وسلم عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون . عدد ما أحاط به علم الله وجرى به قلم الله ونفذ به حكم الله و وسعه علم الله عدد كل شيء وأضعاف كل شيء وملء كل شيء عدد خلق الله وزنة عرشه ورضاء نفسه ومداد كلماته عدد ما كان وما يكون وما هو كائن في علم الله صلاة تستغرق العد وتحيط بالحد صلاة دائمة بدوام ملك الله باقية ببقاء الله

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله قدر لا أله إلا الله وأغننا وأحفظنا و وفقنا لما تحبه وترضاه وأصرف عنا السوء وأرض عن الحسنين ريحانتي خير الأنام وعن سائر آله وأصحابه أئمة الهدى ومصابيح الظلام وأدخلنا الجنة دار السلام يا حي يا قيوم يا الله

 اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وصحبه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم , اللهم لك الحمد على عظمتك وعلى ملكك ومنتهى الرحمة من رضوانك , اللهم لك الحمد كما ينبغي لكرم وجهك وعـز جلالك , اللهم لك الحمد على مداومة إحسانك وحسن عبادتك , اللهم إني أسألك بالقرآن العظيم وبنور وجهك الكريم الذي أشرقت به السموات والأرض وأســألك باسمك الذي تنزل به المطر والرحمة على من تشاء من عبادك , اللهم أنت إلهنا على كل شيء قدير , أسألك اللهم بحق ما دعوتك به أن تريني في منامي هذا سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم صلي على سيدنا محمد عدد خلقك ورضاء نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك وعلى آله وصحبه وسلم

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد حبيب الرحمن عدد ما يكون وما قد كان

اللهم صل على سيدنا محمد بعدد حسنات محمد وعلى آله وسلم

اللهم إني أسألك بنور وجه الله العظيم الذي ملأ أركان عرش الله العظيم وقامت به عوالم الله العظيم أن تصلي على مولانامحمد ذي القدر العظيم وعلى آل نبي الله العظيم بقدر عظمة ذات الله العظيم في كل لمحة ونفس عدد ما في علم الله العظيم صلاة دائمة بدوام الله العظيم تعظيماً لحقك يا مولانا يا محمد يا ذا الخلق العظيم وسلم عليه وعلى آله مثل ذلك واجمع بيني وبينه كما جمعت بين الروح والنفس ظاهراً وباطناً يقظة ومناماً وأجعله يا رب روحاً لذاتي من جميع الوجوه في الدنيا قبل الآخرة يا عظيم

اللهم صل على نور الأنوار وسر الأسـرار وترياق الأغــيار ومفتاح باب اليسار سيدنا محمد النبي المختار وعلى آله وأصحابه الأخيار عدد نعم الله وأفضاله صلاة دائمة بدوامك يا عزيز يا غفار

 بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمد لله رب العالمين 
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عدد ما علمت وزنة ما علمت وملأ ما علمت إلهي بجاه نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إستجب لنا اللهم كما لطفت في عظمتك دون اللطفاء وعلوت بعظمتك على العظماء وعلمت ما تحت أرضك كعلمك بما فوق عرشك وكانت وساوس الصدور كالعلانية عندك وعلانية القول كالسر في علمك وانقاد كل شيء لعظمتك وخضع كل ذي سلطان لسلطانك وصار أمر الدنيا والآخرة كله بيدك , و أجعل لي من كل هم أصبحت أو أمسيت فيه فرجاً ومخرجاً , اللهم إن عفوك عن ذنوبي وتجاوزك عن خطيئتي وسترك على قبيح عملي أطمعني أن أسألك ما لا أستوجبه منك مما قصرت فيه , أدعوك أمناً وأسألك مستأنساً وأنك المحسن إليَّ وأنا المسيء إلى نفسي فيما بيني وبينك تتودد إليّ بنعمتك وأتبغض إليك بالمعاصي ولكن الثقة بك حملتني على الجرأة عليك فعد بفضلك وإحسانك عليَّ إنك أنت التواب الرحيم .. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

 اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله كما لا نهاية لكمالك وعدد كماله
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة تشعشع في الوجود مضروباً بعضها في بعض حتى تغيب الأعداد ويفاض علينا من ذلك الفيض والإمداد فيضاً عميماً يكفينا مئونة الحياتين وعلى آله وسلم

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تفتح لنا بابه وتسمعنا لذيذ خطابه وعلى آله وسلم

اللهم إني أسـألك باسمك الأعظم المكتوب من نور وجهك الأعلى المؤبد الدائم الباقي المخلد في قلب نبيك ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم. وأسـألك باسمك الأعظم الواحد بوحدة الأحد المتعالي عن وحدة الكم والعدد المقدس عن كل أحد وبحق بسم الله الرحمن الرحيم , قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد أن تصلي على سيدنا محمدسر حياة الوجود والسبب الأعظم لكل موجود . صلاة تثبت في قلبي الإيمان وتحفظـّـني القرآن وتفهمّنـي منه الآيات وتفتح لي بها نور الجنات ونور النعيم ونور النظر إلى وجهك الكريم وعلى آله وصحبه وسلم 

 اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله بعدد نعم الله على خلقه وأفضاله

 اللهم صل وسلم على سيدنا محمد مظهر أسرارك ومنبع أنوارك الدال على حضرة ذاتك صلاة ترضاها مناله ما دام موسى نجياً وإبراهيم خليلاً ومحمد صلى الله عليه وسلم حبيباً

اللهم صل على سيدنا محمد مفتاح المعارف وعلى آله وأصحابه عدد حسنات كل عارف وغارف

 اللهم اجمع جميع أذكار الذاكرين وجميع صلوات المصلين واجعل لي جميع الأذكار لذكري وجميع الصلوات لصلاتي على سيدنا محمد شفيع المذنبين وعلى آله المطهرين الكاملين

 اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الحبيب العالي القدر العظيم الجاه بقدر عظمة ذاتك وأغنني بفضلك عمن سواك وآله وصحبه وسلم

 اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك وألطف بي فيما جرت به المقادير واغفر لي ولجميع المؤمنيت وأرحمني برحمتك الواسعة في الدارين , الدنيا والآخرة يا كريم

بسم الله الرحمن الرحيم , اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة تشعشع وتجدد بانفعال المنفعلات الكونية وتتكرر وتتردد بحركات الذرات الوجودية مضروباً بعضها في بعض حتى تغيب الأعداد ويفاض علينا من ذلك الفيض والإمداد فيضاً عميماً يأخذ بأيدينا من مهامه الغلات إلى روضات الأنس والهبات وعلى آله وصحبه وسلم

اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

اللهم صلّ على بدرِ التمامِ، ومصباح الظلام ومفتاح دارِ السلام، وشمس دين الإسلام، محمّد عليه الصلاة والسلام 

اللهم صلّ على سيدنا محمد طِبّ القلوب ودوائها، وعافية الأبدان وشفائها، ونور الأبصار وضيائها وعلى ءاله وصحبه وسلم

اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد ماوسعه علم الله المكنون

 اللهم رب محمد ورب إبراهيم ورب موسى ورب اسحاق ويعقوب ورب جبريل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل ومنزل التوراة والأنجيل والزبور والفرقان العظيم ، ارني في منامي الليلة ما أنت أعلم به مني 

 اللهم صلِ على محمد النبي الأمي الطاهر الزكي صلاة تحل بها العقد وتفك بها الكرب 

بسم الله الرحمن الرحيم.
اللهم صل وسلم بجميع الصلوات كلها عدد مافي علم الله على سيدنا محمد واله ومن والاه في كل لحظة ابدا بكل لسان لاهل المعرفة بالله
 

اللهم صل على سيدنا محمد عدد ظهورات اسمائك في كل حكم و أثر مادامت السموات و الارض و تشعشعت النجوم و الشمس و القمر صلاة تحي قلبي بمعرفتك فيما غاب او حضر حتى اعرفك في كل شيء بطن او ظهر و على اله و صحبه و سلم 

بسم الله الرحمن الرحيم
ياهو ياهو ياهو يا من لا يعلم كيف هو الا هو ياقهار وياذا الجلال والاكرام ، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه عدد كمالك وكلامك وعظمتك وقدرتك وسعة علمك وحلمك في كل وقت وحين
 

بسم الله الرحمن الرحيم.
اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بحبيبك المصطفى عندك ياحبيبنا
 يامحمد إنا نتوسَل بك إلى ربك فاشفع لنا عند المولى العظيم يانعم الرسول الطاهر
اللهم شفعه فينا بجاهه عندك
اللهم واجعلنا من خير المصلين والمسلمين عليه
ومن خير المقرَبين منه والواردين عليه
ومن أخيار المحبين فيه والمحبوبين لديه
وفرِحنا به في عرصات القيامة
واجعله لنا دليلاً إلى جنَة النعيم بلا مؤُنةٍ ولا مشقةٍ ولا مناقشة الحساب
واجعلهُ مقبلاً علينا ولاتجعله غاضباً علينا
واغفر لنا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين
وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين

ﻣﺤﻤﺪ ﺷﺮ ﻷﻋﺮﺍﺏ ﻭﺍﻟﻌﺠﻢ
ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴـــﺮ ﻣﻦ ﻳﻤﺸﻲ ﻋﻠﻰ ﻗــــﺪ

ﻣﺤﻤــﺪ ﺑﺎﺳﻂ
ﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺟﺎمعه
ﻣﺤﻤـــــﺪ ﺻﺎﺣﺐ
ﻹﺣﺴــﺎ ﻭﺍﻟﻜــــﺮ
ﻣﺤﻤــﺪ ﺗﺎ
ﺳﻞ ﻟﻠﻪ ﻗﺎﻃﺒــــﺔ
ﻣﺤﻤـــــــﺪ ﺻــــــﺎ
ﺩﻕ ﻷﻗﻮﺍﻝ ﻭﺍﻟﻜﻠـــﻢ
ﻣﺤﻤــــــﺪ ﺛﺎﺑﺖ
ﻟﻤﻴﺜﺎ ﺣﺎﻓﻈــﻪ
ﻣﺤﻤـــــــﺪ ﻃﻴــﺐ
ﻷﺧــﻼﻕ ﻭﺍﻟﺸﻴــــﻢ
ﻣﺤﻤـــﺪ
ُِﻳَﺖ ﺑﺎﻟﻨﻮ ﻃﻴﻨﺘُــــﻪُ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﻟﻢ ﻳــــﺰ
ﻧــــــﻮﺭﺍً ﻣﻦ ﻟﻘِﺪ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﺣﺎﻛﻢ ﺑﺎﻟﻌﺪ
ﺫﻭ ﺷﺮٍ
ﻣﺤﻤـــــﺪ ﻣﻌــــﺪ
ﻹﻧﻌﺎ ﻭﺍﻟﺤﻜــــــﻢ
ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺮ ﺧﻠﻖ
ﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻀـــــﺮ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﺧﻴـــﺮ
ﺳـــــﻞ ﻟﻠﻪ ﻛﻠﻬـــــﻢ
ﻣﺤﻤــــــﺪ
ﻳﻨﻪ ﺣـــﻖ ﻧﺪﻳـــﻦ ﺑـــﻪ
ﻣﺤﻤــــــــﺪ ﻣﺠﻤــــﻼً ﺣﻘﺎً ﻋﻠﻰ ﻋﻠــــﻢ
ﻣﺤﻤـــﺪ
ﻛـــﺮ ﺭﻭﺡ ﻷﻧﻔﺴﻨــــــــﺎ
ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻜﺮ
ﻓــــﺮ ﻋﻠﻰ ﻷﻣــــﻢ
ﻣﺤﻤﺪ
ﻳﻨﺔ ﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﻬﺠﺘﻬـــــــــــﺎ
ﻣﺤﻤــــــــﺪ ﻛﺎﺷــــــﻒ
ﻟﻐﻤﺎ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﺳﻴـــــــﺪ ﻃﺎﺑﺖ ﻣﻨﺎﻗﺒـــــﻪُ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﺻﺎﻏﻪ
ﻟﺮﺣﻤــــــﻦ ﺑﺎﻟﻨﻌـــــﻢ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﺻﻔـــﻮ
ﻟﺒﺎﺭﻱ ﺧﻴﺮﺗـــــﻪ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﻃﺎﻫـــــــﺮ ﻣﻦ ﺳﺎﺋﺮ
ﻟﺘﻬـــﻢ
ﻣﺤﻤـــﺪ ﺿﺎﺣــــﻚ ﻟﻠﻀﻴﻒ ﻣﻜﺮﻣــــﻪ
ﻣﺤﻤـــــــــﺪ ﺟـــــــﺎ
ﺭﻩ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﻀـــﻢ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﻃﺎﺑـــــﺖ
ﻟﺪﻧﻴــــﺎ ﺑﺒﻌﺜﺘــــﻪ
ﻣﺤﻤـــــﺪ ﺟـــﺎ
ﺑﺎﻵﻳـــﺎ ﻭﺍﻟﺤﻜـــــــﻢ
ﻣﺤﻤــــﺪ ﻳـــﻮ
ﺑﻌﺚ ﻟﻨــــﺎ ﺷﺎﻓﻌﻨــــﺎ
ﻣﺤﻤـــــــﺪ ﻧﻮ
ﺭﻩ ﻟﻬــــﺎﺩﻱ ﻣﻦ ﻟﻈﻠــــﻢ
ﻣﺤﻤــــــــﺪ ﻗﺎﺋﻢ ﻟﻠﻪ
ﺫﻭ ﻫﻤـــــــــﻢ
ﻣﺤﻤـــــــﺪ ﺧﺎﺗـــــــﻢ ﻟﻠﺮﺳﻞ ﻛﻠﻬــﻢ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْم
يَارَبِّ صَلِّ عَلَى الْمُخْتَارِمِنْ مُضَرِ
وَاْلأَنْبِيَاوَجَمِيْعِ الرُّسُلِ مَادُكِرُوْا
وَصَلِّ رَبِّ عَلَى الْهَادِي وَشِيْعَتِه
 وَصَحْبِهِ مَنْ لِطَيِّ الدِّيْنِ قَدْ نَشَرُوْا
وَجَاهَدُوْا مَعَهُ فِي اللهِ وَاجْتَهَدُوْا 
وَهَاجَرُوْاوَلَهُ اَوَوْاوَقَدْنَصَرُوْا
وَبَيَّنُواالْفَرْضَ وَالْمَسْنُوْنَ وَاعْتَصَبُوْا
 لِلهِ وَاعْتَصَمُوْابِاللهِ فَانْتَصَرُوْا
أَزْكَى صَلَاةٍ وَأَنْمَاهَاوَأَشْرَفَهَا
 يُعَطِّرُالْكَوْنَ رَيًّانَشْرِهَاالعَطِرُ
مَعْبُوْقَةً بِعَبِيْقِ الْمِسْكِ زَاكِيَة
ً مِنْ طِيْبِهَاأَرَجُ الرِّضْوَانِ يَنْتَشِرُ
عَدَّالْحَصَى وَالثرَى وَالرَّمْلِ يَتْبَعُهَا
 نَجْمُ السَّمَاوَنَبَاتُ اْلأَرْضِ وَالْمَدَر
ُ وَعَدَّوَزْنِ مَثَاقِيْلِ الْجِبَالِ كَمَا
 يَلِيْهِ قَطْرُجَمِيْعِ الْمَاءِوَالْمَطَرُ
وَعَدَّمَاحَوَتِ الْأَشْجَارُمِنْ وَرَق
ٍ وَكُلِّ حَرْفٍ غَدَايُتْلَى وَيُسْتَطَرُ
وَالْوَحْشِ وَالطَّيْرِوَاْلأَسْمَاكِ مَعْ نَعَمٍ
 يَلِيْهِمُ الْجِنُّ وَاْلأَمْلَاكَ وَاْلبَشَرُ
وَالدَّرُّوَالنَّمْلُ مَعْ جَمْعِ الْحُبُوْبِ كَدَا
 وَالشَّعْرُوَالصُّوْفُ وَاْلأَرْيَاشُ وَالْوَبَرُ
وَمَاأَحَاطَ بِهِ الْعِلْمُ الْمُحِيْطُ وَمَا
جَرَى بِهِ الْقَلَمُ الْمَأْمُوْرُوَالْقَدَرُ
وَعَدَّنَعْمَائِكَ اللَّاتِي مَنَنْتَ بِهَا
عَلَى الْخَلَائِقِ مُدْكَانُوْاوَمُدْحُشِرُوْا
وَعَدَّمِقْدَارِهِ السَّامِي الَّدِي شَرُفَت
ْ بِهِ النَّبِيُّوْنَ وَالأَمْلَاكُ وَافْتَخَرُوا
وَعَدَّمَاكَانَ فِي اْلأَكْوَانِ يَاسَنَدِي
 وَمَايَكُوْنُ إِلَى أَنْ تُبْعَثَ الصُّوَرُ
فِي كُلِّ طَرْفَةِ عَيْنٍ يَطْرِفُوْنَ بِهَا
أَهْلُ السَّمَوَاتِ وَاْلأَرْضِيْنَ أَوْيَدَرُ
مِلْءَالسَّمَوَاتِ وَاْلأَرْضِيْنَ مَعَ جَبَل
ٍ وَالْفَرْشِ وَالْعَرْشِ وَالْكُرْسِي وَمَاحَصَرُوْا
مَاأَعْدَمَ اللهُ مَوْجُوْدًاوَأَوْجَدَمَعْ
 دُوْمًاصَلَاةًدَوَامًالَيْسَ تَنْحَصِرُ
تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّمَعْ جَمْعِ الدُّهُوْرِكَمَا
 تُحِيْطُ بِالْحَدِّلاَتُبْقِيْ وَلاَتَدَرُ
لَاغَايَةً وَانْتِهَاءًيَاعَظِيْمُ لَهَا
وَلَالَهَاأَمَدٌيُقْضَى فَيُعْتَبَرُ
وَعَدَّأَضَعَافِ مَاقَدْمَرَّمِنْ عَدَد
ٍمَعْ ضِعْفِ أَضْعَافِهِ يَامَنْ لَهُ الْقَدَرُ
كَمَاتُحِبُّ وَتَرْضَى سَيِّدِي وَكَمَا
أَمَرْتَنَاأَنْ نُصَلِىَّ أَنْتَ مُقْتَدِرُ
مَعَ السَّلَامِ كَمَاقَدْمَرَّمِنْ عَدَدٍ
رَبِّي وَضَاعِفْهُمَاوَالْفَضْلُ مُنْتَشِرُ
وَكُلُّ دَلِكَ مَضْرُوْبٌ بِحَقِّكَ فِي
 أَنْفَاسِ خَلْقِكَ إِنْ قَلُّوْاوَإِنْ كَثُرُوْا
يَارَبِّ وَاغْفِرْلِقَارِيْهَاوَسَامِعِهَا
وَالْمُسْلِمِيْنَ جَمِيْعًاأَيْنَمَاحَضَرُوْا
وَوَالِدِيْنَاوَأَهْلِيْنَاوَجِيْرَتِنَا
وَكُلُّنَاسَيِّدِي لِلْعَفْوِمُفْتَقِرُ
وَقَدْأَتَيْتُ دُنُوْبًالَاعِدَادَلَهَا
لَكِنَّ عَفْوَكَ لَايُبْقِي وَلَايَدَرُ
وَالْهَمُّ عَنْ كُلِّ مَاأَبْغِيْهِ أَشْغَلَنِي
ْ وَقَدْأَتَى خَاضِعًاوَالْقَلْبُ مُنْكَسِرُ
أَرْجُوْكَ يَارَبِّ فِي الدَّارَيْنِ تَرْحَمُنَا
بِجَاهِ مَنْ فِي يَدَيْهِ سَبَّحَ الْحَجَرُ
يَارَبِّ أَعْظِمْ لَنَاأَجْرًاوَمَغْفِرَة
ً فَإِنَّ جُوْدَكَ بَحْرٌلَيْسَ يَنْحَصِرُ
وَاقْضِ دُيُوْنًالَهَااْلأَخْلَاقُ ضَائِقَةٌ
 وَفَرِّجِ الْكَرْبَ عَنَّاأَنْتَ مُقْتَدِرُ
وَكُنْ لَطِيْفًابِنَافِي كُلِّ نَازِلَة
ٍ لُطْفًاجَمِيْلًا بِهِ اْلأَهْوَالُ تَنْحَسِرُ
بِالْمُصْطَفَى الْمُجْتَبَى خَيْرِاْلأَنَامِ وَمَن
ْ جَلَالَةً نَزَلَتْ فِي مَدْحِهِ السُّوَرُ
ثُمَّ الصَّلَاةُ عَلَى الْمُخْتَارِمَاطَلَعَت
ْ شَمْسُ النَّهَارِوَمَاقَدْشَعْشَعَ اْلقَمَرُ
ثُمَّ الرِّضَاعَنْ أَبِى بَكْرٍخَلِيْفَتِه
ِ مَنْ قَامَ مِنْ بَعْدِهِ لِلَّدِيْنِ يَنْتَصِرُ
وَعَنْ أَبِيْ حَفْصٍ الْفَارُوْقِ صَاحِبِه
ِ مَنْ قَوْلُهُ الْفَصْلُ فِي أَحْكَامِهِ عُمَرُ
وَجُدْلِعُثْمَانَ دِيْ النُّورَيْنِ مَنْ كَمُلَت
ْ لَهُ الْمَحَاسِنُ فِي الدَّارَيْنِ وَالظَّفَرُ
كَدَاعَلِيٌ مَعَ ابْنَيْهِ وَأُمِّهِمَا
أَهْلُ الْعَبَاءِ كَمَا قَدْجَاءَنَاالْخَبَرُ
كَدَاخَدِيْجَتُنَاالْكُبْرَى الَّتِي بَدَلَت
ْ أَمْوَالَهَالِرَسُوْلِ اللهِ يَنْتَصِرُ
وَاللطَّاهِرَاتُ نِسَاءُالْمُصْطَفَى وَكَدَا
بَنَاتُهُ وَبَنُوْهُ كُلَّمَادُكِرُوْا
سَعْدٌسَعِيْدُابْنُ عَوْفٍ طَلْحَةٌ وَأَبُوْ
 عُبَيْدَةً وَزُبَيْرٌسَادَةٌ غُرَرُ
وَحَمْزَةٌ وَكَدَاالْعَبَّاسُ سَيِّدُنَا
وَنَجْلُهُ الْحَبْرُمَنْ زَالَتْ بِهِ الْغِيَرُ
وَاْلاَلُ وَالصَّحْبُ وَاْلأَتْبَاعُ قَاطِبَة
ً مَاجَنَّ لَيْلُ الدَّيَا جِيْ أَوْبَدَاالسَّحَرُ
مَعَ الرِّضَامِنْكَ فِيْ عَفْوٍوَعَافِيَة
ٍ وَحُسْنِ خَاتِمَةٍ إِنْ يَنْقَضِي الْعُمْرُ
صَـلا َةُ اللهِ سَـلا َمُ اللهِ عَـلَى طـهَ رَسُـوْلِ اللهِ
صَـلا َةُ اللهِ سَـلا َمُ اللهِ عَـلَى يـس حَبِيْـبِ اللهِ
تَوَ سَـلْنَا بِـبِـسْـمِ اللّهِ وَبِالْـهَادِى رَسُـوْلِ اللهِ
وَ كُــلِّ مُجَـا هِـدِ لِلّهِ بِاَهْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
اِلهِـى سَـلِّـمِ اْلا ُمـَّة مِـنَ اْلافـَاتِ وَالنِّـقْـمَةَ
وَمِنْ هَـمٍ وَمِنْ غُـمَّـةٍ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
اِلهِى نَجِّـنَا وَاكْـشِـفْ جَـمِيْعَ اَذِ يـَّةٍ وَا صْرِفْ
مَـكَائـدَ الْعِـدَا وَالْطُـفْ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
اِلهِـى نَـفِّـسِ الْـكُـرَبَا مِنَ الْعَـاصِيْـنَ وَالْعَطْـبَا
وَ كُـلِّ بـَلِـيَّـةٍ وَوَبـَا بِا َهْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
فَكَــمْ مِنْ رَحْمَةٍ حَصَلَتْ وَكَــمْ مِنْ ذِلَّـةٍ فَصَلَتْ
وَكَـمْ مِنْ نِعْمـَةٍ وَصَلَـتْ بِا َهْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
وَ كَـمْ اَغْـنَيْتَ ذَالْعُـمْرِ وَكَـمْ اَوْلَيْـتَ ذَاالْفَـقْـرِ
وَكَـمْ عَافَـيـْتَ ذِاالْـوِذْرِ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
لَـقَدْ ضَاقَتْ عَلَى الْقَـلْـبِ جَمِـيْعُ اْلاَرْضِ مَعْ رَحْبِ
فَانْـجِ مِنَ الْبَلاَ الصَّعْـبِ بِا َهْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
ا َتَيـْنَا طَـالِـبِى الرِّفْـقِ وَجُـلِّ الْخَـيْرِ وَالسَّـعْدِ
فَوَ سِّـعْ مِنْحَـةَ اْلاَيـْدِىْ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
فَـلاَ تَرْدُدْ مَـعَ الْخَـيـْبَةْ بَلِ اجْعَلْـنَاعَلَى الطَّيْبـَةْ
اَيـَا ذَاالْعِـزِّ وَالْهَـيـْبَةْ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
وَ اِنْ تَرْدُدْ فَـمَنْ نَأْتـِىْ بِـنَيـْلِ جَمِيـْعِ حَاجَا تِى
اَيـَا جَـالِى الْمُـلِـمـَّاتِ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
اِلهِـى اغْفِـرِ وَاَ كْرِ مْنَـا بِـنَيـْلِ مـَطَا لِبٍ مِنَّا
وَ دَفْـعِ مَسَـاءَةٍ عَـنَّا بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
اِلهِـى اَنـْتَ ذُوْ لُطْـفٍ وَذُوْ فَـضْلٍ وَذُوْ عَطْـفٍ
وَكَـمْ مِنْ كُـرْبـَةٍ تَنـْفِىْ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
وَصَلِّ عَـلَى النـَّبِىِّ الْبَـرِّ بـِلاَ عَـدٍّ وَلاَ حَـصْـرِ
وَالِ سَـادَةٍ غُــــرِّ بِاَ هْـلِ الْبَـدْ رِ يـَا اَللهُ
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد رحمة الله
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد  بعدد فضل الله
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد خلق الله
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد علم الله
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا ومولانا  محمد بعدد كلمات الله
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد كرم الله
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد حروف كلام الله
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد قطر الأمطار
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد  أوراق الأشجار
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد رمل القفار
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد ما خلق فى البحار
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد الحبوب والثمار
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد الليل و النهار
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد  من صلى عليه
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد من لم يصل عليه
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد أنفاس الخلائق
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد نجوم السماوات
اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا
 محمد  وعلى آل سيدنا محمد بعدد كل شيئ في الدنيا والآخرة
صلوات الله تعالى وملائكته وأنبياؤه ورسله وجميع الخلائق على سيد المرسلين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين وشفيعالمذنبين
 سيدنا ومولانا محمد وعلى آله واصحابه وأزواجه وذريته وأهل بيته وأهل طاعتك أجمعين من أهل السماوات وأهل الأرضين
برحمتك
 يا أرحم الراحمين و يا أکرم الاکرمين
وصـلى الله تعالى علي سيدنا
 محمد و آله واصحابه اجمعين  وسلم تسليماً دا ئماً  أبداً  كثيرا كثيراً  والحمد لله رب العالمين


0 Sahabat Setia Blog Yang Baik Ini Telah Menulis Untuk "Himpunan Dan Arkib Selawat Yang Terpilih"

 
Copyright © 2014 Datoksir Kronik - All Rights Reserved
Template By. Nyut Nyut